البابا عن أحداث المنيا: ليس كل ما أفعله يُعلن.. ولم أقل المسيحيون يعيشون أزهى عصورهم

أجاب قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، على العديد من الأسئلة التي وجهها له أقباط كنيسة السيدة العذراء مريم بمدينة دوسلدروف الألمانية.

وسأل أحد الحضور، البابا تواضروس عن رد فعله عندما تحدث هجمات على كنائس في مصر مثلما يحدث في محافظة المنيا.

وقال البابا تواضروس الثاني في اجابته على هذا السؤال: “ليس كل دور أفعله يعلن.. هناك مشاكل حدثت هناك وبنكون على تواصل مع الأب الأسقف ولو كان هناك بيان أم تصريح بيكون بإتفاق بيننا أن يصدر من المنيا فهو الأدرى بالأحداث، ولنا إتصالاتنا مع الجهات الأمنية والحكم المحلي، لكن ليس كل ما أفعله يعلن”.

وواصل أقباط ألمانيا من الحضور بكنيسة السيدة العذراء مريم بمدينة دوسلدروف، توجيه أسئلتهم إلى قداسة البابا تواضروس، وكان هناك سؤال عن تصريحات البابا للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حول أوضاع المسيحيين في مصر.

وأكد البابا تواضروس الثاني، أنه لم يقل لأنجيلا ميركل إن المسيحيين يعيشون أزهى عصورهم في الوقت الحالي، متابعًا: “دي إشاعة عندكم في ألمانيا، لم يصدر هذا الكلام مني. هذه الأربع كلمات لم تخرج من فمي. ما أقوله أن الوضع في مصر بيتحسن وأعلم مدى تأثير كلامي”.

وكان قداسة البابا تواضروس الثاني، قد ألتقى شعب كنيسة السيدة العذراء بمدينة دوسلدروف الألمانية، وذلك عقب تدشين الكنيسة ذاتها.

وألقى قداسته خلال اللقاء، كلمة روحية عن 3 خطوات تقود الأسر إلى حياة المحبة والسلام، هي: تبادل عبارات وأفعال المحبة، والحوار، والحرية.

كان قداسة البابا قد وصل إلى الكنيسة ذاتها مساء أول أمس، في بداية جولته الرعوية إلى ألمانيا، وكان في استقباله عمدة دوسلدروف، والسفير المصري، والقنصل المصري بفرانكفورت، وعدد من أحبار الكنيسة والآباء الكهنة والشعب القبطي بدوسلدروف.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق