• بحث عن
  • الحب الوحيد في حياة حلمي بكر .. وماذا يكتب خلف الباب؟

    العباس السكري

    في أحيان كثيرة يتشابه الملحن الموسيقي مع نغمات عوده، أو الآلة الموسيقية التي يعزف عليها، فالأستاذ عبد الوهاب “ناعم”، ورياض السنباطي “رقيق”، ومحمد فوزي “مبدع خفيف الروح”، لكن هذه القاعدة يشذ عنها الموسيقار حلمي بكر رغم أنه من زمن الغنوة الحلوة.

    حلمي بكر على الشاشة وأمام الجمهور ليس رقيقًا أو ناعمًا، بل جرىء وصريح ومشاغب، ورغم ذلك هو صاحب أكبر رصيد في زيجات الموسيقيين، بما يعني أن للرجل قلب ومشاعر وعواطف وأحاسيس خاصة، يظهرها بعيدًا عن الشاشة والأضواء والشهرة، ورغم أنه مزواجًا لكنه أبدًا لم يصادق امرأة صداقة غير شرعية.

    في حياة حلمي بكر زيجات كثيرة، وحب واحد ظل عالقًا في قلبه وعقله من الشباب حتى الآن وهو يقف على مشارف الثمانين، هذا الحب منحه لزوجته الأولى النجمة سهير رمزي، إذ يعتبرها الحب الأول والأخير في حياته، ورغم أنه تزوج بعدها 11 مرة إلا أنها تحتل مكانة الحب في قلبه، ومن الطريف جدًا أن الموسيقار الكبير كاتب على باب شقته من الخلف رسالة لزوجاته يحذرهن فيها تقول :”هتسأليني رايح فين جاي منين انتي طالق”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق