بعد طرد جنش وإصابة عماد السيد .. عمر صلاح رهان الزمالك في نهائي الكونفدرالية

بدر زكريا

بعد إصابة عماد السيد موقف صعب تعرض له نادى الزمالك حينما طرُد جنش في لقاء إياب نصف نهائى الكونفدرالية أمام النجم الساحلي وإصابة أيضا الحارس الإحتياطى عماد السيد في لقاء الداخلية ضمن منافسات الجولة 32 من مسابقة الدورى العام.

وإجبار جروس علي الدفع بحارس الزمالك الصاعد عمر صلاح في لقاء مصيري ليس من السهل أن يغامر الزمالك ويدفع بحارس ثالث لم يلعب مباراة واحدة هذا العام لكن القدر هو من أحاط  الزمالك بهذا الظرف الصعب فهل هذا اللقاء يكون مولد حارس جديد يحمي عرين الزمالك  في المستقبل.

صَعد عمر صلاح للفريق الأول لنادي الزمالك في موسم 2015 / 2016، حيث كانت أول مباراة رسمية أمام فريق طلائع الجيش في ربع نهائي بطولة كأس مصر، وأستطاع الزمالك أن يسجل الـ3 نقاط ويفوز بثلاثية نظيفة.

وتعرض الحارس الشاب عمر صلاح لنفس الموقف الصعب مع الزمالك في موسم 2016 بعدما خاض مباراة الديربي 114 والتى انتهت بفوزالشياطين الحمر بهدفين دون رد.

تم الدفع بصلاح في ربع نهائى كأس مصر امام الإسماعيلي، وأستطاع الزمالك خلالها أن يفوز بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد للدراويش.

اما المشاركة الأخيرة “لعمر” كانت أمام الداخلية أمس في الدقائق الأخيرة من عُمر المباراة بعد إصابة الحارس عماد السيد بكسر في الإصبع.

شارك عمر أيضا أمام فريق المنيا في دور الـ32، وشارك بديلًا لمحمود عبدالرحيم جنش، الذي خرج مصابًا، ولعب 50 دقيقة، وفاز الزمالك في المباراة بهدف دون رد.

موقف لا يحسد عليه من جانب الزمالك بعد دخول مباراة نهضة بركان بحارس وحيد، موقف أعتدنا عليه من  فريق الزمالك خاصة عندما يصعد إلي المراحل الاخيرة من عُمر المسابقات المختلفة التى يخوضها.

فى نهائى دوري أبطال أفريقيا دخل الزمالك المباراة بقائمة تتكون من  18 لاعب بينهم 3 حراس مرمي  اللقاء ين الذي انتهي بفوز صن داونز ببطولة دورى أبطال إفريقيا.

حالة الحارس المصاب

أكد الجهاز الطبي بنادي الزمالك، أن عماد السيد قد أجرى التشخيص المبدئي للإصابة التي تعرض لها في مباراة الداخلية التي انتهت بفوز الأبيض بهدفين مقابل هدف عبارة عن اشتباه بكسر في أحد أصابع اليد.

الجهاز الطبي قال إن هناك اشتباها في إصابة الحارس بكسر في أحد أصابع اليد، وسيخضع لأشعة لتحديد حجم الإصابة.

حارس الزمالك تصدي لضربة جزاء ثم تعرض لإصابة قوية في أصابع اليد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق