• بحث عن
  • رئيس الهيئة الهندسية ردًا على السيسي: “لو استنينا سنتين على إنشاء محور روض الفرج كانت التكلفة هتنضرب في تلاتة”

    قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه لو حسبنا التكلفة التي يمكن أن يصل إليها مشروعًا مثل محور روض الفرج الآن، بدلًا من البدء في المشروع منذ سنتين او ثلاثة، فكم ستكون التكلفة، طارحًا السؤال على اللواء إيهاب الفار، ليرد الأخير: “كنا هنضرب التكلفة في 3”.

    وعلل الفار حديثه بقوله: سعر الجنيه اختلف، وهو ما قد يؤدي إلى زيادة التكلفة ثلاث أضعاف، سواء في الماكينات أو المواد المستخدمة في البناء.

    وأضاف الرئيس السيسي خلال احتفاله بافتتاح محور روض الفرج: كان من المفترض أن نفتتح المشروع بعد 3 أو 4 شهور، ولكننا قررنا الضغط على انفسنا، لكي نفتتح المشروع، ونسهل على الناس.

    وأشار الرئيس إلى أن المشروع سيسهل للمواطن الحركة بكل المقاييس، وسنشعر بذلك فور استخدام الطريق، وهو ما دفعنا للتعجيل بافتتاح المشروع.

    وفي سياق منفصل، قال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشريك الرسمي لموسوعة جينيس للأرقام القياسية بمصر، أحمد مقلد، في وقت سابق، إن شركة المقاولون العرب تقدمت رسميًا بطلب تسجيل أحد أكبر المشروعات القومية المصرية وهو محور روض الفرج الجديد والذى يضم أعرض كوبرى ملجم في العالم، وهو كوبري “تحيا مصر” والذى يتم افتتاحه قريبًا بعد انتهاء العمل فيه تمامًا.

    وأضاف مقلد في بيان له، أن الكوبري الجديد الذي من المقرر أن يشهد افتتاحه قريبًا، الرئيس عبد الفتاح السيسي، يُعد نقلة هندسية هامة لمصر، خاصة في المشروعات القومية الكبرى والتي يمكن أن تشهد المزيد من الأرقام القياسية خلال الفترة المقبلة، لأن هناك العديد من المشروعات القومية التي يتم تنفيذها حاليًا في مصر والتي تعد إنجازات وإعجازات هندسية يمكن تسجيلها كأرقام قياسية عالمية بجينيس للأرقام القياسية.
    وأوضح، أن الحد الأدنى الذي حددته جينيس للأرقام القياسية العالمية لتحطيم هذا الرقم هو 65.235 مترًا، بناء على مجموعة الشروط والأحكام التي تحكم هذا الرقم القياسي والتي تحكم عملية قياس أبعاد الكوبري التي تعتمدها جينيس للأرقام القياسية.
    وأعرب مقلد، عن امنياته بنجاح الكوبري في تحقيق جميع الشروط وتجاوز الرقم المطلوب لتسجيل هذا الإنجاز الكبير، ليتخطى بذلك كوبري “بورت مان” بكندا وهو أعرض كوبري ملجم في العالم حاليًا منذ عام 2012.

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق