شيخ الأزهر: زينة المرأة أحد الحقوق الزوجية.. والمذهب المالكي ألزم الرجل بتوفيرها

واصل الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، مناقشته عددًا من قضايا الأسرة المسلمة، والحقوق التي أقرها الإسلام للزوج والزوجة، وكيفية الحفاظ على الكيان الأسري كأساس لبناء مجتمع إنساني سليم، من خلال برنامج الرمضاني على التليفزيون المصري.

وقال الإمام الأكبر خلال الحلقة العاشرة من برنامجه، إن الشريعة الإسلامية اهتمت بزينة الزوجة وتجملها لزوجها، واعتبرته أحد الحقوق الزوجية التي يجب الوقوف عندها والانتباه لقيمتها، لما يترتب عليه من نجاح واستقرار للحياة الأسرية، مبينًا أن المذهب المالكي ألزم الرجل بتوفير أدوات الزينة لزوجته، وجعلها جزءًا من النفقة الملزم بها بعد المأكل والمشرب والملبس والمسكن.

وأضاف، أن المقصود ليس استخدام مساحيق التجميل والزينة الصارخة، بل اعتناء المرأة بشكلها وقوامها وألفاظها الجميلة وتوددها لزوجها؛ لأن هذا هو أقرب طريق إلى قلب الزوج، موضحًا أن حق التزين والتجمل ليس قاصرًا علي الزوجة، بل على الزوج التزين والتجمل لزوجته، بأن يعتني بشكله ومظهره، وهو ما يحقق استقرار الأسرة وسعادتها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق