البابا تواضروس يتحدث عن أحلامه لمصر: بالاستقرار والاقتصاد القوي ترتقي وتصبح لها مكانة

كشف قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن أحلامه لمصر والأقباط بالداخل والمهجر والكنيسة.

وقال البابا تواضروس الثاني، خلال حديثه مع قناة “ME Sat” القبطية، أنه يحلم أن تشهد مصر استقرارًا كاملًا، وأن ينتهي الإرهاب منها، وأن يكون لديها اقتصاد وتعليم قويان، موضحًا أنه بتلك الأحلام ترتقي مصر وتُصبح لها مكانة

وتابع البابا: “كل المسؤولين في الخارج يتحدثون عنها أنها قلب العالم. أذكر عندما كنت في اليابان قال لي وزير خارجيتها إننا نحب التعامل مع مصر، وأيضًا في روسيا وغيرها من الدول”.

وبسؤال البابا عن حلمه لأقباط مصر والكنيسة، أكد البابا تواضروس الثاني، أنها نفس الأحلام المصرية، موضحًا أن الكنيسة تعيش دورها الوطني.

وردًا على سؤال: ما هو حلم البابا للأقباط في المهجر؟، قال بابا الكنيسة القبطية: “ألا يوجد شخص خارج الكنيسة ويكون الأب والأم وسيلة جيدة للحياة، فالكنيسة صمام أمان في المستقبل، فالأنشطة والمهرجان تكون شخصية الإنسان وشئ مهم وجودهم داخل الكنيسة”.

وفي سياق متصل، كشف البابا تواضروس الثاني، انطباعه عن مشاركته في إجراءات التفتيش بقاعدة محمد نجيب العسكرية بعد تطويرها بحضور رئيس الوزراء ووزير الداخلية وقادة الأفرع وقادة الجيش.

وأضاف تواضروس، أن الدعوة كانت بحضور وتشريف رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، وهذه كانت أول مره يذهب فيها لقاعدة عسكرية.

وأردف: “والشئ الجميل وجود بعض طلبة الجامعة يأتون لكي يوجد تواصل بين الجيش والشرطة والشعب وكل قطاعات الجمهورية. هذه قاعدة يفتخر بها كل مصري، وكان في تفتيش حرب بها الرئيس مع عدد كبير زارها وشرحوا لنا على أرض الواقع، وهي فخر لكل مصري، شئ عظيم، وبعد هذا وجدت فرصة لتناول الطعام لأكثر من ألف شخص كمائدة محبة بين كل الحضور في حضور وتشريف رئيس الجمهورية”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق