إعلان الفرع الدولي لجامعة القاهرة يفتح النار على “الخشت”

شيماء عبد الواحد

تسببت الحملة الدعائية للفرع الدولي لجامعة القاهرة في الفترة الحالية، في أزمة للدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة والتي بدأت منذ أيام حالة سخط واعتراض من جانب البعض، ما بين رفض تبرع لجامعة حكومية، وبين استغلال لأسماء الرموز الوطنية، وبين قانونية التبرع لفرع دولي.

من جانبها تضمنت الحملة الدعائية للفرع الدولي لجامعة القاهرة، دعوة جميع المصريين وكافة أطياف المجتمع المدني إلي القيام بدورهم في التبرع للفرع الدولي لجامعة القاهرة غير الهادف إلى الربح.

وبثت الحملة الدعائية للفرع الدولي الجديد بأرض الجامعة في أكتوبر، وذلك بالإذاعة والقنوات الفضائية والسوشيال ميديا، واستعانت الجامعة بصور العديد من خريجيها البارزين.

وقامت علي تنفيذ الحملة الدعائية ٤ لجان داخل الجامعة وهي لجان الحملة الدعائية وضمت بعض عمداء الكليات، واللجنة الفنية، ولجنة التقييم وضمت أساتذة كلية الإعلام، بالإضافة إلى لجنة قانونية، وذلك بالتعاون مع الشركة المنفذة للحملة.

وركزت الحملة الدعائية للفرع الدولي، علي بداية جامعة القاهرة الأهلية والتي بدأت بتبرع من الأميرة فاطمة إسماعيل بإملاكها ومجهوراتها حتي يكون هناك شخصيات ترفع أسم مصر في المحافل الدولية مثل الدكتورة سميرة موسى أول عالمة ذرة مصرية والسير مجدي يعقوب جراج القلب العالمي، ورجل المحبة البابا شنودة، والأديب العالمي نجيب محفوظ الحاصل على جائزة نوبل.

كما ركزت الجامعة علي أبرز خريجيها في جميل المجالات وعلي رأسهم الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة، والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وصالح سليم ، وعادل إمام، وزاهي حواس، وبطرس بطرس غالي، وعمر الشريف ، وإبراهيم بدران، وأسامة الباز.

ودعا محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة كافة اطياف المجتمع المدني إلي القيام بدور كبير في دعم التبرع للفرع الدولي خاصة ان 50% سيكون مجانا للطلاب المتفوقين، وسوف يتم صرف دخل الجامعة كله على مجانية التعليم بالجامعة الأم حتى تستمر في اداء دورها تجاه غير القادرين من ابناء الوطن كما حدث في الماضي، مؤكدا على ان الفرع الدولي الجديد لجامعة القاهرة سوف يقدم برامج عالمية مشتركة مع كبري الجامعات الدولية الكبري، من أجل أن يكون في مصر عباقرة جدد في تخصصات المستقبل.

وأكدت الحملة، أن الفرع الدولي ليس جامعة أجنبية، ولا فرعا لجامعة أجنبية، وإنما جزء أصيل من الجامعة الأم مثله مثل أي جزء فيها، غير هادف للربح، متاح للمصريين جميعا وفق القانون والمعايير الأكاديمية والشروط العلمية للقبول.

من جانبه دشن عدد من المعارضين للحملة الدعائية للفرع الدولي، هاشتاج ” أوقفوا الحملة الدعائية لجامعة القاهرة، معترضين علي إستغلال أسماء رموز مصر وخريجي الجامعة، كذلك رافضين التبرع لمؤسسة عامة، حكومية مجانية، كذلك معارضين لمقولة انه فرع دولي، ومطلقين عليه فرع أجنبي، وهذا يتعارض مع جمع التبرعات.

وضمت حملات رفض الحملة الدعائية للفرع الدولي لجامعة القاهرة، رفض أن يتبع الفرع قانون الجامعات الأهلية، كبوابة لجمع التبرعات في مقابل تسميته فرع دولي، بينما أطلق عليه البعض تسويق لكمبوند تعليمي

من جانبه أصدر الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس الجامعة أكثر من بيان إعلامي للرد علي هذه الحملات، مؤكدا أن الفرع الدولي يقدم منحا مجانية للطلاب المصريين المتفوقين، وبالمصاريف للطلاب الوافدين والأجانب، وسوف يتم إنفاق دخل الفرع الدولي على دعم مجانية التعليم بالجامعة الأم وعلي تعليم المصريين المتفوقين بالفرع الدولي ايضآ.

وأكد رئيس جامعة القاهرة أن مجانية التعليم لمن يستحقها واجب علي الجامعة والتزام وطني لن نحيد عنه، قائلًا إن ذلك يأتي في إطار السعي لأن يكون في مصر خريجون جدد في تخصصات المستقبل بمناهج ونظم تعليمية جديدة واحتضان الطلاب المتفوقين في بيئة ابداعية ، ومن أجل جامعة من الجيل الرابع تواكب الثورة الصناعية الرابعة والتكنولوجيا البازغة، وأيضًا من أجل جامعة غير هادفة للربح نستعيد بها قيم وتقاليد الآباء المؤسسين للجامعة الأم.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت، إن الفرع الدولي يقوم على درجات علمية مزدوجة ومشتركة بين جامعة القاهرة وأكبر الجامعات الأجنبية تحت الإدارة الكاملة لجامعة القاهرة، وطبقا لقانون تنظيم الجامعات ولائحته التنفيذية، موضحًا أنه أن الفرع الدولي يقوم علي الشراكة مع عدد من الجامعات الأجنبية المرموقة لمنح شهادات ودرجات علمية مزدوجة، ومشيرٱ إلي أنه تم إحراز خطوات كبيرة في مجال العلاقات الدولية وتعزيز التعاون مع الجامعات الأجنبية المتقدمة، بما يساهم في تفعيل دور الفرع في التعليم والبحث العلمي، وتعزيز مكانة الجامعة ودورها الرائد على المستوى الإقليمي والعالمي في كافة المجالات التعليمية والبحثية والخدمية والمجتمعية.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن الفرع الدولي يهدف إلى تقديم نظام تعليمي متكامل يعتمد على أطر التعاون مع الجامعات والمؤسسات والمراكز التعليمية والبحثية والخدمية والصناعية وجهات التوظيف المحلية والإقليمية والعالمية، بما يحقق التميز العلمي والبحثي من خلال تحقيق الشراكة المتكافئة مع تلك المؤسسات وإنشاء محفظة للبرامج الدولية والعمل على مشاريع البحوث والصناعة وتقديم خريجين متميزين ذوي قدرة تنافسية للعمل داخل وخارج مصر، بما يواكب سوق العمل مع ربطه بالواقع العملي وتنمية فكر ريادة الأعمال لدي الخريجين، وتحويل الجامعة إلى حاضنات للمشروعات الابتكارية والمبدعة، وتكوين فرق عمل بحثية في مجالات البحوث البينية وعلاج مشكلات واقعية، وتقديم أولويات واحتياجات سوق العمل والانخراط الفاعل في السوق العالمي، وتحويل مخرجات البحوث وحاضنات المشروعات إلى مدخلات تمويلية بما يحقق زيادة الإنتاجية والتنمية المستدامة في بيئة عالمية تفاعلية.

وأوضح الخشت أنه من المتوقع الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمرحلة الأولي للفرع الدولي منتصف 2020، وذلك عندما تمكن الجامعة من تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لإنهاء المرحلة الأولى للفرع الدولي، لافتًا إلي أنه تم وضع مخطط الفرع الدولي، من حيث الإنشاءات والتجهيزات ليواكب إحتياجات البرامج وسوق العمل الإقليمي والعالمي مع الحفاظ على الشكل الحضاري والمعماري العريق لجامعة القاهرة.

وتابع الدكتور محمد عثمان الخشت، أن العمل يتم بشكل جاد، حيث تعدت معدلات التنفيذ بالمبنى الرئيسي 75% من الهيكل الخرساني والمباني في مدة تنفيذية أقل من عام.

12 سببًا.. جعلت رئيس جامعة القاهرة يصرف مكافأة لأعضاء هيئة التدريس

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق