عادل إمام يدفع ثمن تصليح “سيارة” فيلم “المنسي” بعد تكسيرها

العباس السكري

الصداقة التي تجمع الزعيم عادل إمام بالكاتب الكبير وحيد حامد، ليست كالتي تنشأ بين نجم وسيناريست، لكنها صداقة من نوع خاص، صداقة قائمة على الإبداع، ومن قبله الود والصداقة والحب والاحترام، هذه الصداقة وهذا الحب نتج عنه أروع الأفلام في السينما المصرية، وبين هذه الأعمال كثير من المواقف المهمة.

في عام 1993 كان الزعيم يصور فيلمه السينمائي “المنسي” مع شريف عرفة، تأليف وإنتاج وحيد حامد، وتطلبت بعض المشاهد (مطاردة رجال كرم مطاوع للمنسي ويسرا) وجود سيارات حديثة، وبالفعل أجّر وحيد السيارات لتصوير المشهد، وأثناء تنفيذ المشهد، تهشمت إحدى السيارات الحديثة وتكبد المنتج وحيد حامد خسائر مادية، وعلم الزعيم أن الكاتب دفع مبلغ 10 آلاف جنيه تعويضًا عن تهشيم السيارة.

وعند آخر يوم تصوير من الفيلم حضر الزعيم لسينما “كوزموس” لتصوير مشاهده الأخيرة، ومعه 5 آلاف جنيه، وأعطاها لوحيد حامد، وقال له الخسارة “نشيلها إحنا الاتنين”، فرفض الكاتب وقال للزعيم: “أنا هضع الـ10 آلاف على ميزانية الفيلم كله”، فغضب عادل إمام وامتنع عن تصوير المشهد الأخير حتى يأخذ وحيد الـ5 آلاف جنيه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق