• بحث عن
  • نائبة رئيس هواوي: حظر معدات الشركة سيُفقد الأمريكان الآف الوظائف

    أمريكا تحتاج هواو

    قالت نائبة رئيس شركة هواوي الصينية تشن لي فانغ، ان حظر الشركات الامريكية سيضر مالياً آلاف من الأمريكيي الذين تستخدمهم الشركات الأمريكية التي تتعامل مع شركة هواوي، حيث تشتري الشركة بأكثر من 11 مليار دولار  سلع خدمات من الشركات الأمريكية كل عام. وسيؤدي فرض حظر تام على معدات هواوي الي ألغاء عشرات الآلاف من الوظائف الأمريكية.

    واضافت فانغ، خلال مقال نشرته في جريدة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن القرار الذي أصدره الرئيس ترامب قد يضع الأساس لفرض حظر على بيع معدات هواوي في الولايات المتحدة بإعلان “حالة طوارئ وطنية”، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأمر الصادر عن وزير التجارة ويلبر روس والذي دخل حيز التنفيذ سيمنع هواوي- المزود الرائد في العالم لمعدات الاتصالات- من شراء المكونات والتكنولوجيا من الشركات الأمريكية دون موافقة حكومة الولايات المتحدة.

     وأشارت إلي أن قرار وزارة التجارة بأن تطلب من الشركات الأمريكية الحصول على تراخيص خاصة لبيع المكونات إلى هواوي قد يجعل من الصعب – إن لم يكن مستحيلاً – أن تحصل الشركة على المكونات الرئيسية لمعدات تبديل الشبكة والهواتف الذكية. لكن الحظر لن يجعل الشبكات الأمريكية أكثر أمانًا، وبدلاً من ذلك، سيضر ذلك بالأميركيين العاديين والشركات من خلال حرمانهم من الوصول إلى التكنولوجيا الرائدة ، وتقليل المنافسة وزيادة الأسعار.

    توقف الصينين عن شراء واستخدام هواتف آيفون تضامنا مع شركة هواوي

    وأضافت “نظرًا لأن معدات هواوي مثبتة في عشرات شبكات 4G في المناطق النائية والريفية  في البلاد ، فإن هذا الحظر سيمنع شركات الاتصالات الأمريكية الصغيرة المستقلة، مثلEastern Oregon Telecom و Union Wireless in Wyoming، من تطوير خدمات جديدة وتقديم اتصالات أسرع لملايين الناس، بدلاً من ذلك سيضطر هؤلاء المشغلون إلى إنفاق أموالهم المحدودة على استبدال معدات هواوي بمعدات أكثر تكلفة مقدمة من منافسيها هناك شركتان- إريكسون ونوكيا- وهما ليسا شركتان أمريكيتان”.

    وقالت تشن لي، إلى إن هواوي تعتبر شركة رائدة في مجال تكنولوجيا 5G. قد يؤدي حظرها إلى الإضرار بالاقتصاد الأمريكي عن طريق منع الولايات المتحدة من مواكبة بقية العالم في طرح شبكات الجيل الخامس. و يمكن أن ينتهي الأمر بالولايات المتحدة إلى أن تتخلف عن العديد من الدول الأوروبية والآسيوية التي تخطط لإدخال شبكات الجيل الخامس  والأهم من ذلك ، أن الحظر لن يفشل في تحقيق هدفه المتمثل في جعل الشبكات الرقمية في البلاد أكثر أمانًا.

    ويشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق من أن استخدام المعدات الصينية سيسمح لبكين بإغلاق الهواتف والطاقة والبنوك والخدمات الهامة الأخرى. إن أمن شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية الخاصة بنا هي مسؤولية يتقاسمها المشغلون وبائعو المعدات ومقدمو الخدمات من أجل إجراء تخفيف المخاطر بشكل جماعي مع ضمان الشفافية. يتحكم مشغلو الاتصالات في الشبكة والبيانات التي تمر عبرها ، وسيكون التحايل على الضوابط أمرًا بالغ الصعوبة ، نظرًا لعمليات تخفيف المخاطر المتاحة. قالت شركة هواوي مرارًا وتكرارًا إنها سترفض أي أمر بالهجوم أو التجسس على عملائها.

    علاوة على ذلك  إن إدراج شركة واحدة – أو جميع الشركات من بلد واحد – لا يؤدي إلى التخفيف من مخاطر الأمن  ، كما أنه سيقلل بشكل كبير من المنافسة التي ستؤدي حتماً إلى زيادة التكاليف”.

    وختمت مقالتها بقولها “يهدف هذا الأمر التنفيذي ولوائح وزارة التجارة إلى منع جهات ما  من إدراج البرامج الضارة في شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية التي يمكن أن تراقب خلسة حركة مرور الشبكة أو شن هجوم عبر الإنترنت. يعكس هذا الهدف حقيقة أن شبكات الاتصالات في العالم معرضة للهجوم من قِبل الدول القومية المتطورة، مثل زرع كود قابل للبرمجة ونقاط ضعف قابلة للاستغلال في الأجهزة والبرامج بوسائل افتراضية، لكن مثل هذا الرمز يمكن أن يعرض منتج أي بائع أجهزة – حتى أولئك الذين ينتمون إلى دول قد تبدو صديقة لأمريكا – والذي يتطلب ضمانًا وشفافية في تخفيف المخاطر”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق