• بحث عن
  • عاجل.. ظهور دودة الحشد الخريفية المدمرة في أسوان.. وإجراءات فورية لمواجهتها

    شعبان بلال

    تلقى الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريراً حول توصيات لجنة تسجيل الآفات الجديدة بمصر، لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال دودة الحشد الخريفية.

    ووفقاً للتقرير الخاص بنتائج تحليل عينة حشرية تم اخذها من قرية العقبة بمركز كوم امبو بأسوان، بأحد حقول الذرة الشامية، قام معهد بحوث أمراض النباتات بتعريف العينة ظاهرياً على أنها دودة الحشد الخريفية، كما تمت المطابقة بتقنية البصمة الوراثية.

    وأوصت اللجنة بضرورة إتخاذ التدابير اللازمة والإجراءات الفورية لإدارة هذه الحشرة في البلاد، بما في ذلك مخاطرها تحت الظروف المحلية، مع التحقق من اتباع الطرق العلمية للرصد والحصر والتعريف، واستخدام التقنيات الحديثة، وإجراء تحليل مخاطر الحشرة طبقاً للقواعد والمعايير الوطنية والدولية ذات الصلة بتسجيل آفة جديدة.

    وقال حسين جادين ممثل الفاو في مصر في تصريحات سابقة: ”تعد دودة الحشد الخريفية آفة حشرية يمكن أن تصيب أكثر من 80 نوع نباتي وتسبب ضرر بالغ لمحاصيل الحبوب الهامة اقتصاديا، لذلك نحن أمام خطر حقيقي، يجعلنا كمنظمة دولية ندق ناقوس الخطر ونطالب باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لمنع دخول وانتشار هذه الحشرة الى مصر، الأمر الذي سيكون له بالغ الأثر السلبى على المحاصيل الزراعية المصرية”.

    ومن أبرز المحاصيل الهامة المهددة بالإصابة بهذه الحشرة هي محاصيل الذرة الشامية، الأرز، الذرة الرفيعة وكذلك محاصيل الخضر والقطن.، وتعتبر المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في القارة الأمريكية هي الموطن الأصلي لهذه الآفة، وقد وصلت تلك الافة إلى أفريقيا في العام 2016 مما تسبب بخسائر هائلة في محصول الذرة في العديد من الدول التي تعاني من محدودية الإنتاج وعدم تحقق الأمن الغذائي، واستطاعت الآفة أن تنتشر إلى أكثر من 48 دولة في خلال ثلاثة أعوام بسبب قدرتها العالية على التكاثر والطيران”.

    ومن أهم الأشياء التي يمكن للمزارعين القيام بها لمواجهة دودة الحشد الخريفية، هو تفقد حقولهم وتفحص الزراعات بشكل منهجي ودائم وإبلاغ الجهات المسؤولة في حال الاشتباه في ظهور الافة واتباع توصيات الجهات المحلية في مكافحة تلك الافة.

    وبالنسبة للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة، فسوف يساعدهم هذا التفحص المنهجى على تفهم دور العديد من العوامل الحيوية والطبيعية في زيادة أو تقليل الأثر الضار لدودة الحشد الخريفية، وتطوير طرق مبتكرة وفعالة لإدارة الآفة.

    وتجدر الإشارة، إلى انه قد قدرت الخسائر المتسببة عن انتشار الفة في محصول الذرة في أفريقيا بحوالي 5 مليارات دولار مهددةً اكثر من 300 مليون مزارع أفريقي تعتمد حياتهم على انتاج الذرة.

    وفى هذا الصدد، فقد قدمت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” العديد من المساعدات التقنية والمادية للدول الافريقية المنكوبة بدخول الآفة. حيث قد قامت منظمة الفاو باستقدام العديد من الخبراء من دول أمريكا الجنوبية لنقل خبراتهم في التعامل والسيطرة على الآفة.

    كما قام الفاو بتوفير العديد من البيانات الفنية والعلمية اللازمة للحكومات المحلية لاتخاذ التدابير الضرورية لتقليل الخسائر ومكافحة الافة. وتهدف المنظمة حاليا من خلال برامج المدارس الحقلية الى تدريب 10 ملايين مزارع أفريقي للتعامل مع خطر دودة الحشد الخريفية خلال خمسة أعوام.

    كما عمدت المنظمة لإنشاء منصة عالمية على شبكة الانترنت توفر من خلالها البيانات الأساسية والضرورية للتعامل مع الافة، وتتصل تلك المنصة بتطبيق يمكن تحميله على أجهزة الهاتف النقال الذكية لمساعدة المزارعين والاخصائيين الزراعيين على تسجيل بيانات التفحص والرصد ومشاركتها من الاخرين حول العالم.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق