• بحث عن
  • الكاف يشكل لجنة طارئة 4 يونيو لمناقشة فضيحة رادس

    قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الكاف برئاسة أحمد أحمد تشكيل لجنة تنفيذية طارئة يوم 4 يونيو المقبل لمناقشة القضايا التنظيمية لنهائي دوري أبطال أفريقيا بين الترجي الرياضي التونسي والوداد البيضاوي المغربي على ملعب رادس.

    وقرر كاف فوز الترجي بدوري الأبطال بعد انسحاب الوداد لعدم تطبيق تقنية الفيديو خلال إياب النهائي أسوة بما حدث في مباراة الذهاب بالمغرب.

    وأصدر كاف بيانا قال فيه: “نظرا للاحداث التي تمت في إياب نهائي دوري الأبطال الإفريقي فإن السيد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قرر استدعاء لجنة تنفيذية طارئة في الرابع من يونيو لمناقشة القضايا التنظيمية التي سيتم تخصيصها لهذا الاجتماع.

    وكان فريق الترجي الرياضي التونسي قد حقق لقب دوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي علي حساب الوداد البيضاوي المغربي بأمر من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الكاف.

    وتقدم الترجي بهدف نظيف في الشوط الأول عن طريق يوسف البلايلي، ومع انطلاق الشوط الثاني وبعد مرور 10 دقائق توقف اللعب لمدة 60 دقيقة، ليعلن بكاري جاساما حكم اللقاء، فوز الترجي بالبطولة بانسحاب الوداد المغربي.

    ورفض لاعبو والجهاز الفني وإدارة الوداد استكمال اللقاء بسبب عدم وجود تقنية الvar لينسحب لاعبو بطل المغرب ويرفضون كل محاولات مسؤولي الكاف ورئيس الاتحاد أحمد أحمد، ليعلن حكم اللقاء، فوز الترجي بالبطولة لانسحاب الوداد.

    لاعبو الوداد دخلوا غرف الملابس ورفضوا الدخول للملعب بعد إصلاح تقنية الvar وطلبهم احتساب هدف الكرتي بالتعادل مع الترجي، وهو ما رفضه مسؤولو الكاف.

    وخاض حكم اللقاء بكاري جاساما اللقاء دون تقنية الvar رغم إقامة مباراة الذهاب بحضور التقنية، ولكنه تعطل في ملعب رادس، ليحتج لاعبو والجهاز الفني وإدارة الوداد ويطالبون بالاحتكام لتقنية الفيديو بعد رفض احتساب ضربة جزاء لبطل المغرب وأيضا إلغاء هدف صحيح لصالح بطل المغرب، ليتوقف اللقاء ويطالب مسؤولو الوداد بالاحتكام الفيديو، ولكنهم فوجئوا بعدم تواجده باللقاء بعكس مباراة الذهاب، ويصر مسؤولو الوداد علي تصليح الفيديو وبعد توقف لنصف ساعة تم إصلاح تقنية الفيديو، ولكن مسؤولو الوداد رفضوا استكمال اللقاء إلا باحتساب الهدف الملغي، ليتخذ رئيس الكاف قرارا بتتويج الترجي بالبطولة وانسحاب الوداد.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق