• بحث عن
  • ماذا تفعل فى حالة التأخر عن الركعة الأولى فى صلاة العيد؟.. “الإفتاء” تجيب

    أجابت دار الإفتاء على سؤال خاص بصلاة عيد الفطر المبارك، لأحد القراء بعدما طرح سؤاله فيما يتعلق بالركعة الأولى فى حالة الوصول متأخراً.

    وأجابت الإفتاء:”أعلم أيه السائل الكريم أن صلاة العيد سنة مؤكدة كما هو مذهب جمهور العلماء وذهب بعض المفسرين أن المقصود بالصلاة فى قوله تعالى “قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى ” أنها صلاة عيد الفطر، وفى قوله تعالى “فصل لربك وانحر” أنها صلاة عيد الأضحى”.

    وتابعت الإفتاء:”فإذا فاتتك الركعة الأولى من صلاة العيد وأدركت مع الإمام الركعة الثانية فاعلم أنها فى حقك أنت هى الركعة الأولى وعليك بعد أن يسلم الإمام أن تأتى بالركعة الثانية وتكبر فيها خمس تكبيرات، وذلك هو مذهب الجمهور فى صلاة المسبوق، عملا بقوله صلى الله عليه وسلم “إذا أتيتم الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون وأتوها وأنتم تمشون وعليكم بالسكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا متفق عليه والله أعلم”.

    وأدى الآلاف من المسلمين صباح اليوم الثلاثاء، صلاة عيد الفطر المبارك في مختلف أنحاء العالم، من الدول التي ظهر لها هلال شهر شوال، بعد انتهاء شهر رمضان الكريم.

    وتوافد المصلون على مصليات العيد والجوامع والمساجد التي هيئت للصلاة في مختلف أنحاء العالم منذ الساعات الأولى من صباح اليوم لأداء الصلاة.

    وشهد الحرمان الشريفان في مكة المكرمة والمدينة المنورة كثافة في عدد المصلين الذين توافدوا إليهما، وفق وكالة “واس” السعودية.

    وفي مكة المكرمة أديت صلاة العيد حيث أمّ المصلين إمام وخطيب المسجد الحرام المستشار بالديوان الملكي الشيخ الدكتور صالح بن حميد الذي أوصى في خطبته بتقوى الله عز وجل فهي أحسن ما أظهرتم وأكرم ما أسررتم وأفضل ما ادخرّتم، فتقوى الله أصل السلامة وقاعدة الثبات، فالتقوى جامعة لكل خير فالواعظون بها كثير والعاملون بها قليل.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق