مصدر مصرفي يؤكد ثقة القيادة السياسة في مسئولي البنك المركزي

كتب محمد السيد

أكد مسئول مصرفى بارز، ثقة القيادة السياسية في مصر في مسئولي البنك المركزي المصري برئاسة المحافظ طارق عامر نافيا ما تردد بشأن إبلاغ محافظ البنك المركزي بعدم التجديد له بعد نهاية ولايته الحالية في نوفمبر المقبل.

وقال المصدر فى تصريحات صحفية، إن محافظ البنك المركزي طارق عامر لا يزال أمامه ستة أشهر حتى نهاية ولايته، ولم يكن هناك أي حديث مع أي جهة بشأن التجديد للمحافظ لولاية ثانية من عدمه.

ماذا يدور في كواليس البنك المركزي بعد اتهام طارق عامر لحسن عبد الله بالفساد؟

واضاف أن ما يتم تداوله في هذا الشأن هدفه ضرب استقرار الجهاز المصرفي المصري الذي يعد العمود الفقري للاقتصاد المصري، وابعاد الرأي العام عما تم من انجازات اقتصادية ومالية منذ عام 2016 وحتى الان.

يشار إلى أنه وفقا للدستور فإن البنك المركزي يعد احدى الجهات المستقلة ويعين المحافظ بقرار من رئيس الجمهورية ،لمدة 4 سنوات بعد موافقة أغلبية من البرلمان ولا يجوز عزله.

عاجل.. إبلاغ طارق عامر بعدم التجديد له محافظاً للبنك المركزي

وفي سياق متصل، قال مصدر مصرفى مسئول، إن طارق عامر محافظ البنك المركزي أُبُلغ رسمياً بعدم التجديد له فى منصبه، والذى تنتهي فترة ولايته فى نوفمبر القادم.

وأضاف المصدر لـ”القاهرة 24″، إن طارق ربما ينتظره منصباً دولياً خارج مصر، وأنه مرشح ضمن خطط البنك الدولى وصندوق النقد، للاستفادة من خبرته المصرفية الواسعة.

وأضاف المصدر، القرار يأتى بعد أيام من حالة من الجدل داخل أروقة البرلمان ووسائل الإعلام ومواقع التواصل بشأن ما أثير عن تدخل زوجة عامر، الوزيرة السابقة داليا خورشيد لصالح أحد رجل الأعمال المتعثرين فى البنوك.

وكذلك جدولة مديونياته بشكل مفاجئ ومثير لعلامات الاستفهام وهو ما أعتبره خبراء ونواب تضارب مصالح ومخالف للقانون بشكل صريح تقدموا على إثرها بمذكرة لهيئة الرقابة الإدارية للتحقيق، وجري التحقيق فيها على مدار الأيام الماضية.

لماذا يخشي رؤساء البنوك من فصل منصبي رئيس البنك عن الإدارة التنفيذية؟

“الأموال المنهوبة” في معركة قيادات البنوك

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق