• بحث عن
  • أول تعليق من أسرة الضحية الذي دهسه طفل نجل برلمانية في أسيوط

    محمد سمير
    لقي مهندس زراعي بأسيوط حتفه، علي يد طفل كان يقود سيارة مملوكة لبرلمانية في أسيوط، وفر هاربًا بعد الحادث.

    وقال مصطفي صلاح، شقيق المهندس المتوفي أحمد صلاح، الذي راح ضحية الدهس بسيارة يقودها نجل عضو بمجلس النواب، يبلغ من العمر 13 عامًا، إنه تم صدور أمر ضبط وإحضار للطفل بالقسم، مشيرًا إلى أنه لا يوجد أحد فوق القانون، قائلًا: “أمنيتي تنفيذ القانون”.

    وأضاف مصطفي، في تصريح لـ”القاهرة 24“، أن وقت الحادثة قام الأب بتهريب ابنه على الفور، دون النظير إلى الضحية الذي قام ابنه بدهسه بالسيارة، موضحًا أن والده جاء بسائق زوجته لكي يعترف بارتكاب هذه الواقعه، وعند علمه بأن أحمد قد مات إثر هذه الحادثة، قام بتغير أقواله على الفور، وكل هذا مثبوت بالمحضر.

    طفل يدهس مهندس زراعي بأسيوط

    يذكر أن طفل يبلغ من العمر 15 عامًا وهو نجل عضو مجلس النواب، ويُدعى محمد أسامة، قام بدهس مهندس زراعي يدعي أحمد صلاح بسيارته، ولفظ الأخير أنفاسه وهو في طريقه للمستشفي متأثرًا بإصابته.

    السيارة ماركة  “ألنترا 2009″ كان يقودها الطفل نجل البرلمانية، ولم يتمكن من السيطرة عليها، فدهس المهندس أحمد صلاح، أمام أحد المطاعم على أقصى يمين الطريق السريع ” أسيوط – سوهاج “.

    وتلقى العميد حمدي هاشم، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن أسيوط، إخطارًا من المقدم بركات أحمد بركات، رئيس مباحث قسم شرطة أبوتيج، يفيد بوقوع حادث ومصرع شخص دهسته سيارة ملاكي، وبالإنتقال وبالفحص تبين أن السيارة مملوكة للنائبة سهير الحادي بدائرة مركز أبوتيج، وكانت مرشحة ضمن قائمة “في حب مصر” عن ذوي الإعاقة.

    مصرع وإصابة 37 عامل إثر حادث على الطريق الإقليمي أمام المنوفية

    لقي اثنين من العمال مصرعهم وإصابة 35 آخرين على حادث انقلاب سيارة نقل عمال على الطريق الإقليمي بنزلة الخطاطبة بمركز السادات، والذي وقع ظهر اليوم، وتم نقلهم جميعًا إلى مستشفى الباجور النموذجي.

    وكان اللواء سمير أبوزامل، مدير أمن المنوفية قد تلقي إخطارًا من شرطة النجدة، يفيد بانقلاب سيارة نقل عمال بالطريق الإقليمي بنزلة قرية الخطاطبة التابعة لمدينة السادات، فيما تم الدفع بعددا من سيارات الإسعاف لنقل المصابين والمتوفين إلى مستشفى الباجور النموذجي لتلقي العلاج والإسعافات الأولية، وإعداد تقارير طبية بالحالات المصابة، وتحويل الحالات اللازمة إلي المستشفي الجامعي ، وتحديد سبب الوفاة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق