“بلومبيرج” تكشف تسريح مئات الموظفين من قنوات “بي إن سبورتس”: الشركة تخسر

كتب

قررت قطر تسريح نحو 300 شخص يعملون في مجموعتها الإعلامية ”بي إن“ الرياضية، وألغت عقود عملهم لتقليص خسارة الشركة.

وبحسب ما نقلت وكالة “بلومبيرج” على لسان ذوي صلة بالموضوع قولهم، إن تضاؤل مداخيل شركة ”بي إن“ المملوكة للحكومة القطرية، جعلها تقلّص عمالتها بنحو 18%، وهو رقم قالت الوكالة إنه ”سرّي“، ولم تعلنه المجموعة الإعلامية القطرية التي كانت أشارت في وقت سابق إلى أنها ”مضطرة لاتخاذ إجراءات تقشف قاسية“ تحت ضغط ما زعمت أنه القرصنة من قبل قناة ”بي أوت كيو“ كما قالت الوكالة.

ونفت وزارة الإعلام السعودية في بيان أن يكون مقر (بي أوت كيو) في المملكة وقالت ”تدرك وزارة الإعلام أن أجهزة الاستقبال الخاصة بـ(بي أوت كيو) متاحة في عديد من الدول، بما في ذلك قطر وشرقي أوروبا“.

وأضافت أن السعودية ”كافحت ولا تزال تكافح من خلال وزارة التجارة والاستثمار جميع أنشطة (بي أوت كيو) في البلاد دون هوادة“.

السعودية ترفض المشاركة في تسوية نزاع مع قطر بسبب “بي إن سبورتس”

واحتجت المملكة العربية السعودية على منظمة التجارة العالمية برفضها المشاركة في إجراءات تسوية النزاع، المتعلق بحقوق الملكية الفكرية مع قطر.

وكانت الدوحة قد رفعت دعوى في أكتوبر أدعت فيه أن السعودية تمنع بث شبكة (بي إن سبورتس) المملوكة لقطر، وترفض اتخاذ إجراء فعال ضد قرصنة شبكة تدعى (بي أوت كيو) على محتواها، بحسب رويترز.

ومن جانبه أوضح مسؤول تجاري في جنيف إن ممثلي الولايات المتحدة ومصر والبحرين أيدوا موقف السعودية في اجتماع لمنظمة التجارة العالمية لتسوية النزاع، بينما أيد دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي وتركيا موقف قطر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق