كواليس التحقيق مع ميدو في “المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام”

خضع أحمد حسام ميدو المدير الفني الحالي لمصر المقاصة، إلى التحقيق من قبل اللجنة المكلفة بالتحقيق معه بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بسبب ما هو منسوب إليه من نشر عبارات تسيء لجماهير الرياضة المصرية وتثير الفتنة عبر صفحة تحمل اسمه وصورته بفيس بوك.

وحضر ميدو التحقيق رفقة محاميه، ونفي علاقته بالصحفة على الفيس بوك، مشددا على أنه اتخذ الإجراءات القانونية بإبلاغ إدارة فيس بوك وتقديم بلاغ رسمي لمباحث الإنترنت.

وقال ميدو أثناء التحقيق أنه لا يمتلك أية حسابات عبر فيس بوك وحساباته الموثقة عبر تويتر وإنستجرام فقط.

من جانبه أهاب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالشخصيات العامة والمواطنين بسرعة إبلاغ الجهات المختصة واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه أية حسابات أو صفحات مزيفة منسوبة إليهم علي مواقع التواصل الاجتماعي حتى لا يقع أي منهم تحت طائلة القانون.

“الأعلى للإعلام” يستدعي ميدو للتحقيق بتهمة السب والقذف على “فيس بوك”

استدعى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، لاعب المنتخب المصري والزمالك السابق، أحمد حسام “ميدو”، للتحقيق فيما نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وبين “الأعلى للإعلام”، أن منشور ميدو على “فيس بوك” حمل مواد تُعد سبًا وقذفًا تتعارض مع الآداب العامة، وتتنافى مع قيم وأخلاق المجتمع، وتُثير الفتنة بين جماهير كرة القدم.

وفي وقت سابق، أعلن نادي مصر المقاصة برئاسة محمد عبد السلام، تولي أحمد حسام “ميدو” تدريب الفريق بداية من الموسم المقبل.

“القاهرة 24” يرصد مشوار ميدو في الساحرة المستديرة كلاعب وكمدرب:

البداية كلاعب

بدأ مسيرته كلاعب كرة في الزمالك قبل احترافه في أوروبا لجينت البلجيكي لمدة موسم، قبل أن يتوجه إلى هولندا عبر بوابة أياكس مقابل 3 ملايين جنيه استرليني، ليكون أغلى لاعب مصري في ذلك الوقت في يونيو 2001.
 
ونجح ميدو في قيادة أياكس للتتويج بالدوري والكأس الهولندي موسم 2001/2002، ليرحل عن الفريق بعد ذلك بسبب خلافاته مع ورنالدو كومان مدرب الفريق آنذاك.
اتجه ميدو إلى سيلتا فيجو الإسباني على سبيل الإعارة ليكون أحد أسباب تأهل الفريق لدوري أبطال أووربا وسبب تتويج ريال مدريد بالليجا بعد تسجيل هدف في شباك ريال سوسيداد في الجولة الأخيرة، والذي كان قريبًا من التتويج بالبطولة، لينتقل بعد ذلك إلى مارسيليا الفرنسي ويكون ثنائي رائعا مع الإيفواري ديدييه دروجبا، وبعد ذلك إلى روما الإيطالي.
 
ورحل اللاعب المصري لتوتنهام الإنجليزي على سبيل الإعارة، ليثبت نفسه وبقوة ويحاول النادي شرائه نهائيًا، وهو ما حدث قبل أن يهبط مستواه ويتواجد على الدكة لمصلحة البلغاري برباتوف.
 
ومر ميدو بعد ذلك على عدة محطات منها ميدلزبره الإنجليزي، ويجان الإنجليزي، ويست هام الإنجليزي، بارنسلي الإنجليزي ومن بينها العودة لمصر من بوابة الزمالك.

التدريب

بعد إعلان ميدو قرار الاعتزال في موسم 2012/2013 اتجه للتدريب وتولى قيادة الجهاز الفني للزمالك في يناير 2014 ليقود الفريق إلى الفوز بكأس مصر ويكون أصغر مدير فني يتوج بالبطولة.
 
وفي موسم 2014/2015 تولى تدريب الإسماعيلي ورحل عن الدراويش بعد ذلك عقب الهزيمة أمام سموحة في كأس مصر بجانب الخلافات مع حسني عبد ربه قائد الفريق.
وعاد ميدو لتدريب الزمالك مجددًا ولكن هذه المرة جلس على مقعد المدير الفني 36 يومًا فقط عقب الهزيمة من الأهلي.
وفي نوفمبر 2016 قاد ميدو وادي دجلة خلفًا للفرنسي باتريس كارتيرون ولكنه لم يكمل المهمة أيضًا.
 
وكانت محطة ميدو الأخيرة في التدريب مع الوحدة السعودي وحقق معه نتائج مبهرة ولكن وقت الرحيل قد جاء بعد أزمته مع أحد مشجعي الفريق على “تويتر” والتطاول عليه ليقرر العودة مجددًا إلى مصر.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق