أمير طعيمة لـ”ميريام فارس”: “إن مكانش من باب الأدب يبقى من باب الذكاء بلاش مصر” (صورة)

علق الشاعر والسيناريست أمير طعيمة على تصريحات الفنانة اللبنانية ميريام فارس، والتي أعتبرها الكثير بالمسيئة لمصر والتي أثارت بها أزمة كبيرة أثناء تواجدها في مهرجان موازين بالمغرب، وذلك حينما علقت ميريام عن اختفائها من ساحة الحفلات المصرية، وأنها كانت بالفعل تأتي كثيرا إلى مصر التي ساهمت في صُنع نجوميتها التي تكن لها فضل كبير، لكن بعد حدوث الثورة قلت الحفلات كثيرا وبالتالى توقفت وبعد عودة نشاط الحفلات من جديد، كانت قد كبرت، وأصبحت “تقيلة” على مصر.

وقال طعيمة عبر صفحته على فيسبوك: “فيه نجوم عالميين كتير غنوا في مصر بعد الثورة، وأجر Yanni في حفلتي الاهرامات تخطي المليون دولار، معظم نجوم الصف الأول في لبنان أقاموا حفلات في مصر زي إليسا و نانسي وراغب و حتى العظيمة ماجدة الرومي و قائمة طويلة، و أنا و إنتي عارفين انهم بياخدوا أجر يفوقك بمراحل و انا وانتي عارفين الأرقام و الفرق الكبير بينهم و بينك”.

وأضاف: “إنتي مش تقيلة علي مصر خالص، إنتي بس أرشيفك اللي مش تقيل كفاية عشان يبقي عليكي طلب في بلد زي مصر، فالأفضل تشتغلي على نفسك وتعملي الشغل اللي يخليكي تبقى مطلوبة في مصر بدل الحجج اللي دمها تقيل دي، والله اترددت كتير قبل ما أكتب البوست ده، بس مينفعش برضه اعمل مش واخد بالي، بلاش مصر يا ميريام، إن مكانش من باب الأدب يبقى من باب الذكاء”.

 

 

ميريام فارس خلال المؤتمر الصحفي، الذى أقيم لها يوم السبت 22 يونيو، قبل حفلها  بيوم واحد على مسرح النهضة، ضمن فعاليات مهرجان موازين الدولي فى دورته الـ18، فقامت الدنيا ولم تقعد بعد نشر الفيديو الذي يؤكد صحة هذه الجملة.

استقبال حافل للنجمة ميريام فارس قبل حفلها بمهرجان “موازين” (فيديو)

ورغم كل ذلك سؤالا قد يطرح نفسه، هل الفنانة ميريام فارس غير مدركة حتى تقول مثل هذه الجملة فى مؤتمر صحفي يجمع الصحافة العربية، وأهم القنوات التليفزيونية في الوطن العربي.

ليتبين فيما بعد ان ما ورد في تصريح  ميريام فارس إنها لم تقل أبدًا “صرت تقيلة على مصر” بل قالت “صارت شوي تقيلة على مصر” والفرق واضح بين ما قالته وما قصدته في كلامها، على إن متطلباتها  الفنية صارت ثقيلة على عاتق بعض المتعهدين  وبعض منظمو الحفلات، من جهة حرص ميريام فارس على صورتها الفنية أمام الجمهور المصري.

وسيطر على مواقع التواصل الاجتماعي حالة من السخط ضدها، وقاموا بعرض العديد من الفيديوهات لها أثناء إحيائها إحدى حفلاتها داخل مصر سابقا، تقول فيه ميريام فارس “مصر لسه بألف خير.. ولها فضل عليا وانها ليست لبنانية فحسب بل مصرية” وذلك عام 2013 بعد 25 يناير 2011، وهذا ما يتناقض ما تصريحاتها بشكل كبير، وتم تداول الفيديو تحت عنوان “لو كنت ناسي أفكرك”.

كما تم تداول فيديو لها في عام 2013 أثناء لقاء حواري مع الإعلامي نيشان ضمن حلقات برنامج “أنا والعسل” والذي تم عرضه عبر شاشاة قناة الحياة، والتي أكدت فيه “أن أجمل الحفلات التي قدمتها كانت في مصر، والتي هي أم الدنيا وقد الدنيا، وشعبها من أعظم الشعوب وأجملها، وأنها في حالة اشتياق دائم لمصر، وتقضي حياتها ما بين العيش في مصر وبيروت”.

وهذا ما استفز العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي للرد على مريم فارس عبر حساباتهم الشخصية، حيث علق حساب يحمل اسم “محمد غريبة ” على تصريحات مريم فارس عن مصر قائلا: “يعني الهضبة بجلالة قدره كل يوم حفلات مش هنعرف نجيبك إنتِ يا خلة السنان”.

وكتب حساب آخر يحمل اسم “لولا عبده”: “تقيلة على قلبهم مش موضوع فلوس”.

وعلق حساب يحمل اسم “بيري محمد”: “بصراحة عندك حق، انتِ فعلا دمك تقيل قوي على قلبنا”.

وأكد حساب يحمل اسم “صهيب عامر قائلا : “يعني أنا بحضر حفلة لعمرو دياب التذكرة بـ500 جنيه، انتِ بقى والله لو تذكرتك بـ10 جنيهات ما هدخل حفلتك أصلا”.

ومن المقرر أن تحيي ميريام، غدا، الليلة الثالثة من مهرجان موازين إيقاعات العالم والذي يقام تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس وتنظمه جمعية مغرب الثقافات في الفترة من 21 حتى 29 يونيو بمشاركة أكثر من 100 فنان من جميع أنحاء العالم من أبرزهم عاصي الحلاني ، رامي عياش، ومن مصر أوكا وأورتيجا، سعد الصغير، ومن الأردن ديانا كرزون.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق