وزير التعليم العالي يكرم الفريق المصري الحاصل على المركز الثاني بمسابقة “هواوي” العالمية

شيماء شلبي

أكد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، على أهمية دور الوزارة فى نشر الوعى بالثورة الصناعية الرابعة وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، مشيرًا إلى أهمية مشاركة طلاب الجامعات المصرية فى المسابقات العالمية التي تهدف إلى تدريب الطلاب على التكنولوجيات الحديثة، وإطلاعهم على التكنولوجيا العالمية، وأهمية تشجيعهم وبث روح التنافس بينهم وإظهار مواهبهم بما يدعم المجتمع المصري بالكفاءات التي تلبي احتياجات السوق المحلي، ويخدم أهداف التنمية المستدامة.

جاء ذلك خلال تكريم الوزير ظهر اليوم الاثنين، لفريق من طلاب كليات الهندسة من الجامعات المصرية، الحاصلين على المركز الثاني في مسابقة هواوي العالمية لمهارات تقنية المعلومات والاتصالات “Huawei ICT competition”، والتي أقيمت بالصين خلال الفترة من 26 حتى 27 مايو، بمشاركة 49 فريقا وصلوا للمرحلة النهائية من 1600 جامعة على مستوى العالم، وذلك بحضور الدكتور عمرو عدلي، نائب الوزير لشئون الجامعات، وذلك بمقر الوزارة.

وأشاد عبد الغفار بالإنجازات التي حققها الفريق المصرى في هذه المسابقة العالمية، وإظهار مواهبهم المتميزة في مجال تكنولوجيا المعلومات، خاصة وأن المسابقة شهدت منافسات كبيرة بين عدد من الطلبة على مستوى العالم.

وأكد الوزير على أهمية مثل هذه المسابقات العالمية في نشر ثقافة الإبداع من خلال اكتشاف الموهوبين والمتميزين في الجامعات المصرية، وإثقال خبرات الطلاب بمستويات عالية من التدريب والتعليم التقني في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذى يعد المحرك الرئيسي لاقتصاديات الدول في الوقت الراهن.

وأعرب خالد عبد الغفار عن سعادته بحصول الفريق المصري على المركز الثاني في هذه المسابقة العالمية، وهو ما يدل على المستوى المتقدم للطالب المصري وقدرته على التوائم مع العلوم الحديثة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، مشيدا بالمشاركة المتميزة للطلبة المصريين في المسابقة فى كافة المحافظات وتفاعلهم مع أنشطتها حيث بلغ عدد المتقدمين للمسابقة 8600 طالبًا من مختلف الجامعات المصرية.

وقد صرح فينسينت صن رئيس شركة هواوي مصر، أن الشركة تتبنى منظومة متكاملة لتدريب وتأهيل أجيال جديدة من الطلبة المصريين في العديد من المجالات التقنية عبر المسابقة؛ للتأثير المباشر والإيجابي على مستقبل التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة المصرية وخطط الدولة للتحول الرقمي، وبما يتوائم مع الإستراتيجية الشاملة للتعليم في مصر حتى عام 2030، وذلك لدعم الدولة لتطوير اقتصاد قائم على المعرفة، والمشاركة في الثورة الصناعية العالمية الرابعة.

جدير بالذكر أن شركة هواوي قد أطلقت مسابقة مهارات تقنية المعلومات والاتصالات في الشرق الأوسط عام 2017، بهدف اكتشاف ورعاية المواهب الجديدة، بالتعاون مع الهيئات الحكومية والكليات والجامعات في المنطقة.

وأشار فينسينت صن، إلى أن هواوي مستمرة في التعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لدعم أنشطة المسابقة في نسختها المقبلة، مؤكدا التزام هواوي الدائم باكتشاف ورعاية المواهب الجديدة من الطلبة المصريين في مجال صناعة تقنية المعلومات والاتصالات، من خلال نقل المعرفة والخبرات الاستراتيجية لتعزيز مهاراتهم بما يصل إلى المتطلبات التكنولوجية العالمية.

وتقام مسابقة هواوى في مصر تحت رعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بهدف دعم رؤية مصر 2030 في مجال التنمية المستدامة ويتمثل الغرض الفعلي من تدشين هذه المسابقة هو سد الفجوة بين العرض من المهندسين الموهوبين والطلب ذو الوتيرة السريعة على متطلبات وظيفة تكنولوجيا المعلومات والإتصالات وتمكين الجيل القادم من المبتكرين في مصر.

ومن الجدير بالذكر أن مصر احتلت المرتبة الثانية عالمياً من حيث عدد المتقدمين لمسابقة هواوي لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات، وأن هواوي عززت من مشاركة الجامعات المصرية في مسابقتها لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات لتشمل الجامعات من صعيد مصر إلى الدلتا من خلال استيعاب 47 جامعة في جولة 2018 – 2019 من مسابقة هواوي لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات لتضم 24 جامعة حكومية و23 جامعة خاصة بما فيها جامعة أسوان وجامعة عين شمس وجامعة الإسكندرية وتحث هواوي جميع طلاب علوم وهندسة الكمبيوتر على الاستفسار والبحث عن مسابقة هواوى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جامعاتهم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق