وزير الخارجية يوجه خمس رسائل للأشقاء الأفارقة حول تحقيق التنمية والأمن والاستقرار

ألقى وزير الخارجية سامح شكرى، اليوم الخميس، كلمة الجلسة الافتتاحية للمجلس التنفيذى للاتحاد الأفريقى، حيث استهل كلمته بتوجيه الشكر لوزراء الخارجية والمالية بالدول الأعضاء فى الاتحاد الأفريقى على إسهاماتهم المقدرة وجهودهم الحثيثة من أجل دفع العمل الأفريقى المشترك، معرباً عن خالص التقدير لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى موسى فقيه وأعضاء المفوضية على جهودهم الكبيرة واضطلاعهم بتنفيذ تكليفات الدول الأعضاء وتقديم المشورة لهم.

 

وأشار وزير الخارجية إلى أن اجتماعات اليوم تتسم بصبغة تاريخية فريدة، حيث تأتى فى إطار تكليف السادة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية للمجلس التنفيذى من أجل متابعة تنفيذ تكليفات القمة، فضلاً عن متابعة عملية الإصلاح المؤسسى للاتحاد الأفريقى.

 

ووجّه وزير الخارجية خلال كلمته خمس رسائل رئيسية، أولها أهمية تعزيز التنسيق والتعاون بين الاتحاد الأفريقى والتجمعات الاقتصادية الإقليمية الثمانية بالقارة على أسس من التكامل وتقسيم الأدوار وتجنب الازدواجية فى العمل الأفريقى المشترك، وذلك من أجل الارتقاء بمعدلات الاندماج الإقليمى والقارى.

 

ونوه الوزير شكرى بأن هذا التنسيق يهدف إلى تحقيق الرؤية الإصلاحية للعمل الأفريقى المشترك من خلال تركيز القمم الأفريقية على الموضوعات الاستراتيجية المرتبطة بالاندماج القارى ومسائل السلم والأمن وتمثيل القارة على الساحة الدولية، بينما تتولى التجمعات الاقتصادية الإقليمية تنفيذ خطط وبرامج الاندماج الإقليمى.

وأكد الوزير شكرى فى رسالته الثانية، على أن الدول الأفريقية سوف تحتفل بإطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية باعتبارها مشروعاً قارياً رائداً بكل ما يحمله من طموحات وتحديات، وما يفتحه من آفاق جديدة للتكامل والتنمية في ربوع القارة.

 

وشدّد على أنه لا خيار أمام الدول الأفريقية سوى تحرير التجارة إذا ما أرادت تحقيق نقلة نوعية في معدلات التنمية.

وفيما يتعلق برسالته الثالثة، أوضح وزير الخارجية أولوية تطوير البنية الأساسية للنقل والاتصالات حتى تتمكن القارة من جنى ثمار تحرير التجارة، مشيراً بصفة خاصة إلى أنه لم يعد مقبولاً غياب خطوط الطيران المباشرة بين بعض دول القارة، فضلاً عن أن تكون تكلفة نقل البضائع داخل القارة الأعلى عالمياً.

 

كما تطرق إلى أهمية الاستفادة من الثورة التكنولوجية من أجل تطوير التكامل بين دول القارة، بجانب الاستفادة من مميزات الثورة الصناعية الرابعة وما تتضمنه من تقنيات متطورة مثل التحول الرقمي والذكاء الاصطناعى؛ وفى هذا الإطار، تناول أهمية مشروع محور القاهرة – كيب تاون، وتطوير شبكات الاتصالات، والربط الكهربائى، والسكك الحديدية فى ربوع القارة.

وتضمّنت رسالته الرابعة للأشقاء الأفارقة التأكيد على أهمية دعم السلم والأمن فى القارة من خلال مبادرة “إسكات البنادق”، موجهاً رسالة واضحة لكل الأطراف المتناحرة فى مختلف الدول الأفريقية بضرورة وقف الاقتتال وسفك الدماء، داعياً إلى إكمال مسيرة التنمية والبناء، وتجنب ما يرتبط بحالة عدم الاستقرار وغياب السلم والأمن من انتشار ظواهر الإرهاب والهجرة غير الشرعية والإتجار فى البشر.

وفي ختام رسائله، أشار شكرى إلى وجود عدد من الموضوعات التى تتناولها أجندة الاجتماعات على قدر كبير من الأهمية مثل اعتماد الهيكل الجديد للاتحاد الأفريقى، واعتماد ميزانية عام 2020، ومساهمات الدول الأعضاء فى صندوق السلام، داعياً إلى مواصلة العمل الدؤوب والتقدم للأمام سوياً.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق