• بحث عن
  • إليسا تُطالب بعودة السوريين لبلادهم: “لبنان مو قادر يتحمل”.. وهجوم شديد على ملكة الإحساس (صور)

    أثارت النجمة اللبنانية إليسا أزمة مع مُتابعيها على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، وذلك حينما نشرت منذ دقائق قليلة تدوينة أخذها البعض وكأنها تُهين الشعب السوري واللاجئين السوريين بلبنان.

    وقالت إليسا عبر صفحتها: “أنا مع عودة اللاجئين لبلدن لأن بلدن أحق فيهن، ولبنان عم يعاني أزمة اقتصادية ومنو قادر يتحمل، وأنا بحب الشعب السوري وامي سورية وبريد يكونو مرتاحين بأرضن”.

     

    وتعرضت إليسا لهجوم شديد، بعد هذة التدوينة التي حاولت أن تُرجع فيها أن اللاجئين السوريين من ضمن أسباب الأزمة الإقتصادية التي يعيشها لبنان، ولكن كان الملحوظ بين التعليقات لديها الإشادة بدور مصر في القضية السورية وخاصة قضية اللاجئين، حيث لم يعلن أي شخص أو فنان مصري تزمره من الأمر.

    وأعتبر البعض أن إليسا قد خسرت بالفعل اليوم وبعد هذه التدوينة نصف مُحبيها ومُتابعيها، وذكرها البعض الأخر بأعداد اللبنانيين المتواجدين بدول الخليج بحثًا عن العمل، وأن الأمر سيان، خاصة وأن اللاجئ السوري دائمًا ما يبحث عن عمل ولا يستسلم للبطالة.

    رسالة شديدة اللهجة من إليسا لمنتقديها: “أنا إليسا يامعقدين”(صور)

    وتعرضت الفنانة اللبنانية إليسا لانتقادات لاذعة بعد نشرها أخر صورة عبر حساباتها بموقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهرت إليسا خلال الصورة في إطلالة بسيطة كاجوال، مرتديه تيشرت باللون الأسود مع بنطلون جينز، ومبتسمة ابتسامة عريضة، الأمر الذي دفع بعض المتابعين إلى السخرية من شكلها مدعيين أنها أجرت عمليات تجميل غيرت من شكلها بطريقة جذرية.

    ويبدو أن الأمر أزعج الفنانة اللبنانية وقررت الرد على كل من كتب لها تعليق سلبي، ووصفتهم بالمتنمرين والمعقدين.

    قائلة: “.لما حدا يتعرضلي أو يتنمر على صورة، ما تتضايقوا لأنه الموضوع آخر همي وما إلو أي تأثير عليي، ويللي عم يتنمرو ويحكو ما عندن إلا عقدهن يفجروها، فا اتركوهن بعقدهن. يفشو خلقن انا اليسا”.

    وعندما عاتبها أحد المتابعين على الاهتمام والرد على المنتقدين قالت:” ردي ما كان متعلق فيي أنا بس، إنما بكل شخص ممكن يكون ضحية متنمرين وناس فارغين، ما إلن علاقة بالأخلاق. أنا آخر همي ولازم كل واحد يكون آخر همو”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق