تعرف على تحديثات “واتس آب” الجديدة لهذا العام

أجرت شركة “واتس آب” المملوكة لشركة “فيس بوك”، عدة تعديلات على تطبيقها المنتشر حول العالم، بحسب تقارير صحفية نقلت عن مصادر بالشركة.

وقالت التقارير إن “واتس آب” سيستخدم خاصية إعادة توجيه الرسائل ومزايا التعرف على الوجه “Face ID”، أو التعرف على بصمة الإصبع Touch ID، لإضافة طبقات أمنية.

وستكون خاصية التعرف على الوجه واحدة من عناصر الإمان وستستخدم على نظامي الأندرويد والـ IOS، حيث سيكون باستطاعة المستخدم فتح التطبيق ببصمة الوجه أو الأصبع.

أما من يعاني من الرسائل المعاد توجيهها فسيتمكن المستخدمون الآن من معرفة عدد مرات إعادة توجيه الرسالة.

وقد عملت “واتس آب” بالفعل على الحد من عدد الرسائل المعاد إرسالها، وحددت إعادة الإرسال إلى 5 مستخدمين فقط، مع العلم أنه كان يتم سابقًا إعادة إرسال الرسائل لعشرين مستخدمًا.

كما سيتيح التطبيق لمستخدميه القدرة على حفظ العناوين المفضلة في أعلى قائمة الاتصال، وبناء على مستوى التفاعل مع من يتم التواصل معهم، يمكن لواتساب تنظيم جهات الاتصال الخاصة بالمستخدم من أجل تسهيل عملية الوصول إليهم.

وسيستطيع مستخدمو التطبيق الآن “تخصيص” المشاهدة لحالتهم على التطبيق بواسطة اختيار من يمكنهم رؤية حالتهم، وذلك بالضغط على زر “إخفاء” الموجود في أعلى قسم التحديث الصامت.

ومن بين المزايا والخصائص التي طال انتظارها أيضًا، خاصية الخصوصية الجديدة ونظام الدعوة، وستساعد هذه الخاصية المستخدمين بأن تكون لديهم قدرة كبرى على التحكم فيهما، ففي حال أن دُعي شخص إلى الانضمام إلى مجموعة أو أكثر فإنه يستطيع اختيار الموافقة من عدمها في غضون 3 أيام، وبهذه الخاصية، فإنه ستكون لدى المستخدمين سيطرة كبرى على رسائل المجموعات التي يتلقونها.

ولتمكين هذه الخاصية في التطبيق، يمكن التوجه إلى الإعدادات والنقر على زر المجموعات داخل خاصية الخصوصية في حساب المستخدم، ومن هناك يمكنه اختيار أي من الخيارات الثلاثة الموجودة، وهي “لا أحد” أو “قائمة الاتصال الخاصة بي” أو “الجميع”.

وفي حال اختيار “لا أحد”، فهذا يعني أنه يمكنه الموافقة على الانضمام إلى المجموعة أو رفضها في حال توجيه الدعوة إليه، أما خيار “جهات الاتصال الخاصة بي” فيعني “فقط أولئك المستخدمين في قائمة الاتصال لدى مستخدم التطبيق”.

وتمت إضافة ميزات معينة من تطبيق الأعمال إلى إصدارات سطح المكتب والويب. وهذه الميزات هي “الردود السريعة” (وهي رسائل متكررة للإجابة على الأسئلة الشائعة)، والعلامات أو بطاقات العناوين لتنظيم جهات الاتصال والمحادثات وتنقية قائمة الدردشة التي تمكن المستخدم من إدارة المحادثات تحت عوامل “تنقية وترشيح” مختلفة، مثل الرسائل غير المقروءة وقوائم البث والمجموعات.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق