مبارك يستدعي نور الشريف بسبب هذا الفيلم

كان للفنان الكبير نور الشريف آرائه التي تعد صرخات مدوية في وجه المسئولين و كانت هذه الآراء تترجم في صورة افلام يتحمس لها نور الشريف ببطولتها أو إنتاجها ومن ضمن هذه الافلام فيلم { الحقونا } عام 1989

الفيلم يتحدث عن سرقة الكلى من دون علم المريض يتبرع “قرشي” بدمه لرجل الأعمال الكبير رأفت المصاب بفشل كلوي، وتتكرر عملية نقل الدم مقابل تعيينه سائقا لسيارته. تجرى عملية جراحية لقرشي ويتم استئصال كليته دون علمه ويحاول قرشي الحصول على حقه ويجسد دور قرشي الفنان نور الشريف
ويشاركه البطولة عادل أدهم و صلاح ذو الفقار و نجوي فؤاد و حسين الشربيني و فادية عبد الغني في البطولة الوحيدة لها علي الشاشة العربية.

وكان فيه المشهد الأخير في ساحة المحكمة و أمام القضاة ينظر نور الشريف لصورة الرئيس مبارك وهو فوق منصة القضاء و يقول ” يخلصك كده ياريس ؟ اتسرقنا حتى لحمنا سرقوه”.

 

بوستر فيلم الحقونا بطولة نور الشريف

سمع الرئيس مبارك بهذا الفيلم و شاهده بالفعل ووصل للرئيس الذي إتصل هاتفيا بنور الشريف ودعاه لمقابلته
دون أن يعرف نور الشريف ما لماذا وأعتقد أنه يطلبه للعمل في فيلم عن إنتصارات حرب أكتوبر.

ذهب نور الشريف و قابل الرئيس مبارك وفي المقابله أكد مبارك له إنه معجب به جداً وبأعماله و ثقافته وكان الرئيس مبارك يعرف قيمة و مكانة فنان واعي و مثقف وفاهم مثل نور الشريف الذي يعد ظهوره على الشاشه لموضوع ذو أهميه.

في المقابلة التي كانت بين حسني مبارك و نور الشريف

أعلمه مبارك بمشاهدة الفيلم و الثناء عليه و شكره لتسليط الضؤ علي قضية في غاية الأهمية مثل هذه القضية و طلب منه المزيد من هذه الأعمال و لكن بطريقة غير مباشرة و أكثر تفاؤلا حتي لا يشمئز المواطن و يزداد هموما
وأكد عليه أن يصور الواقع بطريقة لا تسئ لسمعة مصر متحدثاً معه ايضا في أفلام زمان التي كانت تدعو للبسمة و التفاؤل رغم ما كان هناك من سلبيات و مشاكل اجتماعية واقتصادية.

بالتالي رحب نور الشريف بهذه الطلب الذي شعر بأهميته رغم قسوة و صعوبة الظروف التي يحيا فيها المواطن و المعروف عن نور الشريف أنه لا يخشي في الحق لومة لائم خاصة إذا كان الأمر يتعلق بفنه و لكن رأي نور الشريف حديثه مع الرئيس مبارك حديث مثمر و مقنع لحد كبير
خاصة أن الرئيس مبارك أصدر قراراً بعد ذلك بمعاقبة المستشفيات الخاصة بغلقها و محاكمة المسئولين عنها جنائيا إذا ثبت واقعة سرقة الأعضاء الي جانب تشديد الرقابة على هذه المستشفيات الخاصة من قبل وزراة الصحة المصرية بضوابط حاسمة.

مما رفع معنويات نور الشريف بل و أسرة الفيلم كله علي رأسهم مخرج الفيلم علي عبد الخالق و مؤلفه إبراهيم مسعود و شعر الجميع ان صرخة نور الشريف آتت ثمارها.

بعدها مباشرة ارسل مبارك دعوه لنور الشريف لحضور احتفالات رفع علم مصر على ارض طابا عام 89 وبكي نور الشريف في هذا الموقف و تذكر جنودنا البواسل الشهداء و تمني ان يكون في مقدمة الصفوف مصابي الحرب و أسر الشهداء.

كان نور الشريف يحب مبارك و حزن جداً علي ما حدث له عقب احداث يناير 2011 وكان متوقع ما سوف يحدث بعد ذلك كما روي في احاديثه التليفزيونية قبل وفاته رحمه الله وغفر له.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق