• بحث عن
  • هل الحج من مال حرام يسقط عني الفريضة؟! الأزهر يُجيب

    أجاب مركز الأزهر للفتاوى الإلكترونية عن سؤال أحد المتابعين على صفحته الرسمية بشأن إمكانية أداء فريضة الحج بمال حرام.

    وبعث أحد المتابعين سؤالا للمركز كالتالي: “هل الحج من مال حرام يسقط عني الفريضة؟!”.

    وكان جواب المركز كالتالي: باسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد،،،

    فإن أدى الحاجُّ حجَّه مكتملَ الأركان والشروط بمالٍ حرامٍ فقد سقطت عنه فريضة الحج ولكنه لا يأخذ ثوابًا عليها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلَّمَ: «وَإِذَا خَرَجَ -أي الحاج- بِالنَّفَقَةِ الخبِيثَةِ فَوَضَعَ رِجْلَهُ فِي الْغَرْزِ فَنَادَى: لَبَّيْكَ؛ نَادَاهُ مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ: لَا لَبَّيْكَ وَلَا سَعْدَيْكَ، زَادُكَ حَرَامٌ، وَنَفَقَتُكَ حَرَامٌ، وَحَجُّكَ غَيْرُ مَبْرُورٍ» [أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والأوسط]. والغرز: ركاب الناقة سواء كان من جلد أو خشب.

    وعليه؛ فلا يجوز الحجُّ بالمال الحرام؛ لأن العبدَ يبتغي بحجه رضوانَ الله تعالى، وهو ما لا يناله إذا كان هذا حاله، فإن حجَّ سقط عنه مع انعدام ثوابه. والله تعالى أعلم.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق