الباز يفسر مقال “الحسين ظالما”: محاولة لاسترداد الإمام من بلطجية الإخوان

كشف الكاتب الصحفى محمد الباز رئيس تحرير الدستور، تفاصيل مقاله “الحسين ظالما” الذى أثار الجدل على السوشيال ميديا مؤخراً، لما اعتبره البعض افتراء على سيد شباب أهل الجنة وحفيد الرسول صلى الله علىه وسلم، ولما تضمنه من إسقاط سياسى يتمثل فى الخروج على الحاكم.

وقال الباز خلال ندوة موقع “القاهر 24“: “هذا المقال كان في مطلع عام 2017 وبالتحديد في أول 5 اعداد من الدستور، المشكلة اني كنت أطرح فكرة بسيطة جدا وهي ان الإخوان في اعتصام رابعة العدوية كانوا يصورون المشهد وكأنه كربلاء، زاعمين أنهم الحسين رضي الله عنه، وأنهم اصحاب حق ولو كان عددهم قليل فقتالهم لأنهم أصحاب حقوق”.

واضاف رئيس تحرير الدستور، أن الإخوان اسائوا استخدام فكرة نبيلة وهي ان سيدنا الحسين كان يدافع عن الحق رغم ضعف العدد، وحاولوا استغلاله سياسيا باعتبار انهم الحسين ونحن يزيد بن معاوية.

وأشار الباز، إلى أن طرحه كان تساؤل عن هل كان الحسين على حق في مواجهة اليزيد؟، لافتا إلى أن مقاله كان لبحث حدث تاريخي وليس للنقاش حول قدسية سيدنا الحسين، سيد الشهداء.

وبين رئيس تحرير جريدة الدستور، أن الإمام الحسن آثر السلام والسلامة وبايع معاوية، فالامام الحسن هنا نموذج، فهل اخطأ الحسن؟.

وتابع: “كل واحد شايف الأمر من منظوره، وشوية صيع زي الإخوان استغلوا الأمر وحاولوا تصوير أنفسهم وكأنهم الإمام الحسين”، مضيفا أن الإخوان يجيدون تزييف التاريخ.

وواصل: “الإخوان قالوا في تاريخهم أن زينب الغزالي ادخلوا عليها كلب ليغتصبها مع 10 رجال اشداء، وقالوا إن عبد الناصر أرسل 20 ألف من الجيش ليقتلوا 20 فرد من الإخوان في السجن الحربي، قصص لا تدخل العقل لأنهم كذابون”.

وأردف: “كنت اقطع الطريق على جماعة إرهابية أن يستغلوا سيدنا الحسين، البعض قال إني كتبت ذلك لتحريم الخروج على الحاكم، اللي يطلع يطلع”.
وأضاف محمد الباز. ان هذا المقال كان محاولة لاسترداد الإمام الحسين بعد أن حاول اتباع الحسين اختطافه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق