• بحث عن
  • اختلافات جوهرية بين مصر والجزائر في أمم إفريقيا 2019

    محمود عزت

    خرجت مصر من أمم إفريقيا 2019 أمام جنوب إفريقيا في دور الستة عشر، وتعرض الجهاز الفني واللاعبون واتحاد الكرة المصري لكرة القدم للهجوم الشديد مما دفعه للإطاحة بالمدير الفني المكسيكي أجيري وتقديم استقالته، بالرغم من النجاح الساحق في تنظيم البطولة.

    ولعبت الجزائر بشكل رائع في البطولة وقدم أداء رائعا جعل العديد من المتابعين يشيدون بالمنتخب الجزائري ثم توج في النهاية ببطولة أمم إفريقيا 2019 على حساب السنغال.

    “القاهرة 24” يقدم اختلافات جوهرية بين مصر والجزائر في أمم إفريقيا 2019:

    غياب الروح

    غابت الروح عن جسد منتخب مصر خلال مباريات البطولة، طوال تاريخ بطولات مصر عندما تنظم البطولة نفوز باللقب، أو على أقل تقدير حققنا المركز الثالث عام 1974،  لكن في بطولة أمم إفريقيا 2019 غابت الروح عن الفراعنة ولم يكن الجميع على لقب رجل واحد على سبيل المثال لا الحصر تبادل التصريحات بين هاني رمزي المدرب العام وأحمد المحمدي كابتن الفريق.

    بينما المنتخب الجزائري بقيادة المدير الفني الجزائري جمال بلماضي متعطش لإثبات ذاته، خاصة بعد الترشيحات التي وضعته في المقدمة مع مصر والمغرب والسنغال، شاهدنا بكاء جمال بلماضي ويوسف عطال أثناء ضربات الجزاء، وبكاء بغداد بونجاح عندما أضاع ركلة جزاء أمام منتخب كوت ديفوار، منتخب الخضر كان على قلب رجل واحد.

    وسط الملعب (كلمة السر)

    يلعب منتخب مصر بطريقة 4-3-2-1 بتواجد طارق حامد و محمد النني وعبد الله السعيد في قلب وسط الملعب، وقدم الثنائي الأخير بطولة سيئة للغاية، جعلت الجماهير تصب غضبها على اللاعبين، ولم يقدموا الأداء المنتظر، وساهما بشكل مباشر فى بطء أداء منتخب مصر وندرة الفرص، وسؤء مستوى الفريق بشكل عام على عكس طارق حامد أحد أفضل لاعبين البطولة.

    ولعب جمال بلماضي بطريقة 4-1-4-1 بتواجد الثلاثي عدنان قديورة وإسماعيل بن ناصر و سفيان فيغولي، وقدم الثلاثي بطولة رائعة خاصة بن ناصر نجم نادي إمبولي الإيطالي، البعض يعتبره أفضل لاعب في البطولة حتى الآن، خط وسط الخضر جمع بين قوة قديورة، وخفة وسرعة واختراقات إسماعيل بن ناصر، وقدرة فيغولى على صناعة الفرص وقيادة خط الوسط بنجاح ساحق.

    المهاجم

    لم يسجل مروان محسن مهاجم منتخب مصر أو يصنع أهداف ناهيك عن الأداء السيئ الذي قدمه مهاجم الأهلي خلال مشوار منتخب مصر في البطولة، اللاعب تعرض لكثير من الهجوم من الجماهير المصرية في الآونة الأخيرة خاصة أنه لم يقدم ما يشفع له ليستحق أن يكون مهاجم مصر في أمم إفريقيا 2019.

    يقدم بغداد بونجاح مهاجم الجزائر مردودا طيبا للغاية جعل البعض يصنفه من أبرز مهاجمي البطولة، ويساعد بغداد بونجاح زملائه في الفريق من خلال التحرك بشكل مستمر لخلخلة دفاعات المنافسين، الأمر الذي أتى بثماره على نحو طيب، كما أنه صاحب هدف الفوز بكان 2019.

    الضغط الجماهيري

    بعد الأداء السيئ الذي قدمه منتخب مصر أمام زيمبابوي في الافتتاح رغم الفوز بهدف نظيف، تعرض لاعبو منتخب مصر لهجوم شديد من الجماهير المصرية، وبعد الخروج أمام جنوب إفريقيا لم تحيي الجماهير أحداً باستثناء طارق حامد ومحمد الشناوي.

    بينما لم تعاني الجزائر من أى ضغط جماهيري في ظل أن البطولة خارج الأرض، بل نجح لاعبو محاربو الصحراء في الاستفادة من الدعم الجماهيري بالتتويج ببطولة أمم إفريقيا 2019.

     

    الاختيارات الفنية

    تعرض المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري إلى هجوم شديد قبل وأثناء البطولة من الجماهير والمحللين، بسبب اختيارات بعض اللاعبين على سبيل المثال (أحمد أيمن منصور، محمود الونش، عمر جابر، كوكا، على غزال) بالإضافة إلى محمد النني الذي ابتعد عن تشكيلة أرسنال، واللاعب عبد الله السعيد الذي يعاني من مشاكل بدنية كبيرة، ونجم الأهلي وليد سليمان الذي رجع من الإصابة قبل البطولة بأيام قليلة، ولم يكن جاهز للبطولة، بجانب استبعاد عبد الله جمعة وصالح جمعة ورمضان صبحي وكهربا ومصطفى محمد ومحمد هاني ورجب بكار.

    وساد الهدوء على اختيارات جمال بلماضي الفنية قبل البطولة، خاصة بعد تواجد معظم نجوم منتخب الخضر والأداء الرائع الذي يقدمه المنتخب رفقة  بلماضي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق