• بحث عن
  • إيمان أبو طالب ومحمد سمير يحاضران في الأمم المتحدة (صور)

    حاضر العميد محمد سمير، المتحدث العسكري السابق، وزوجته الإعلامية إيمان أبو طالب، في الأمم المتحدة، حول أزمة صناعة المحتوى الإعلامي والتي ينظمها النادي العربي بالأمم المتحدة بنيويورك.


    وتحدثت “إيمان” عن أزمة صناعة المحتوى الإعلامى وتناولت نقاط مهمه حيث قالت: “إنه حتى هذه اللحظة لم يدرك صناع القرار في مؤسساتنا الإعلامية أن المحتوى لا يتوقف عند صناعته فقط بل أيضا يمتد إلى تسويقه وهو أمر أخر ربما يفتح آفاق لإنقاذ الصحافة الورقية من الموت والانتقال المريح إلى الفضاء الإلكتروني”.


    كما طرحت أيضا سؤالا هاما حول تراجع سلطة الإعلام فى العالم كله.. وتساءلت لماذا فشل الإعلام الأمريكي في الإطاحة بترامب؟ ولماذا فشل الإعلام البريطاني في إقناع الناخب بأهمية الإستمرار في الاتحاد الأوروبي؟.


    وأكدت أن أسباب تراجع سلطة الإعلام بوسائله المختلفة في كسب ثقة الجمهور يعود لأسباب عديدة منها: “عدم التمتع بالحرية، وإحتكار المؤسسات الإعلامية، وضعف المحتوي عن تلبية رغبات الجمهور”.


    وقالت أيضا إنه دون أى شك أن التكنولوجيا استطاعت أن تغير المشهد العالمي بكل مكونات وإتجاهاته ومضامينه وأدواته وأن هذا يعزز فكرة الحد من تأثير التكنولوجيا علي القيم المهنية في العمل الإعلامي والتي أصبحت علي المحك لدي البعض في انتشار وباء الأخبار الكاذبة و الصور المفبركة و المشاهد المزيفة و غيرها واكدا اننا نستحق إعلام وصحافة إخبارية افضل ولكن كيف يتحقق ذلك ونحن وصلنا لان تكون قيم الدقة والحيادية والعمق والسياق صارت مثل الفضيلة الغائبة عن المشهد.


    وأكدت أننا لدينا مستوى عالى من التطور الاعلامى التقنى ولكن نحتاج وبشدة إلى الاهتمام بالمحتوى حتى لا يبحث الجمهور ان لم يجد ما يشبع تعطشه من المعلومات والتحليلات المقنعة إلى قنوات الاعلام الجديد و التى ما زال معظمها دون المعايير المهنية.

    وتقدمت الإعلامية إيمان أبو طالب بالشكر لأحمد محارم أحد أهم أعمدة الجالية المصريه المشرفه بنيويورك على مجهوداته وعبرت عن سعادتها بتواجد الدكتورة سهير السكرى بين الحاضرين بما لها من ثقل وتواجد فى العمل العام وأنها من أوائل من اسسوا النادى العربى وادخلوا اللغة العربية الى الامم المتحدة وعبرت من خلال حضورها على إعجابها بمستوى اللقاء واشادت بجهود النادى العربى المستمرة فى طرح موضوعات هامة وجادة.


    وعلى الجانب الأخر تحدث العميد محمد سمير فى محاضرته التى جاءت تحت عنوان “مهارات التميز والتأثير” والتي نظمها أيضا النادي العربي بالأمم المتحدة برئاسة المهندس نبيل ميداني عن :

    1- أنواع الناس والفروق الجوهرية بينهم.
    2- القاعدة الذهبية لإدارة الوقت، والأهمية القصوى لهندسة وترتيب الأولويات.
    3- المفهوم الحقيقى لمعايير الإتقان.
    4- كيفية إكتساب وإجادة مهارة القدرة على تغيير المسار
    5- شروط التمتع بحب الناس.
    وقد أجاب فى نهاية الندوة على جميع أسئلة الحضور.
    يذكر أن الحضور شمل عدد كبير من الجاليات العربية بنيويورك وقامت الإعلامية إيمان أبو طالب والعميد محمد سمير بالاتفاق بعد نهاية الندوتين على عقد مجموعة من الندوات للجاليات العربيه طوال شهر أكتوبر القادم بعدد من الولايات المختلفة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق