الكنيسة توفد كاهنًا لزيارة المتهمين بقتل الأنبا أبيفانيوس

أوفدت الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية، القس بولا أسحق، المسئول عن زيارة المساجين، لزيارة المتهمين بقتل الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير أبو مقار، في محبسهم.
وقالت مصادر كنيسة في تصريحات لـ”القاهرة 24″، إن البابا تواضروس الثاني وجه بضرورة تفقد وزيارة وائل سعد “الراهب أشعياء المقاري، والراهب فلتاؤوس المقاري.
وأضافت المصادر، أن البابا تدخل لدى الأجهزة الأمنية للسماح بزيارة المتهمين بقتل الأنبا أبيفانيوس، لافتةً إلى أن البابا أوصى بضرورة الاستماع إليهم ومعرفة متطلباتهم والصلاة لأجلهم.
وبينت، أن قرار البابا تواضروس الثاني طبيعي جدًا، خاصةً وأن الكنيسة تحرص طيلة الوقت على زيارة المساجين المسيحيين في محبسهم، سواء صدرت ضدهم أحكام أو لم تصدر، حيث تعتبر لفتة أبوية من قداسة البابا من باب رعاية الأب لجميع أبناءه.
ولفتت المصادر الكنيسة، إلى أن قرار البابا تواضروس الثاني ليس له أي علاقة بمجريات القضية، خاصةً بعد الحكم على المتهمين بتحويل أوراقهما إلى فضيلة المفتي لمعرفة الرأي الشرعي في إعدامهم.
وأكدت المصادر، أن الكنيسة تحترم القضاء المصري وجميع أحكامها ولا دخل لها به، وزيارة الراهبين المتهمين بقتل رئيس دير أبو مقار، ليس لها أي علاقة بالاستماع إلى روايتهم حول القضية أو معرفة أي تفاصيل تتعلق بالنقض الذي قدمه محاميهم على الحكم الصادر ضدهم.
يُذكر أن تلك ليست المرة الأولى لتواصل الكنيسة مع المتهمين بقتل الأنبا أبيفانيوس أو أسرهم، ففي وقت سابق من العام الماضي، أجرى قداسة البابا تواضروس الثاني، اتصالًا هاتفيا بوالدة المتهم وائل سعد تاوضروس “الراهب أشعياء المقاري” حيث اطمأن عليها وأكد لها حرصه واهتمامه بكل أحوالها.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق