• بحث عن
  • “علاء عز” نائبًا أول لاتحادي الغرف المصرية والأوروبية

    انتخبت الجمعية العمومية للاتحاد الأورومتوسطى للتجارة والخدمات، الدكتور علاء عز، أمين عام اتحادى الغرف المصرية والأوروبية نائبا أول للرئيس لدورة أخرى، حيث يجمع الاتحاد، اتحادات الغرف من 28 دولة مطلة على البحرين الأبيض والأسود.

    وأوضح أحمد الوكيل رئيس اتحادات الغرف الأورومتوسطية والإفريقية، أهمية هذا الاتحاد لجذب الاستثمارات فى النقل واللوجيستيات خاصة بمحور قناة السويس، وفى تطوير تجارة التجزئة وإنشاء المراكز اللوجيستية والبورصات السلعية التى يتبناها الاتحاد بالتعاون مع الدولة، وتنمية صادرات مصر من الخدمات التى تشكل نصف جملة صادرات مصر حيث تخلق هذه القطاعات 54% من النتاج المحلى و59% من التوظيف و58% من الاستثمارات.

    وذكر أن رئاسة وعضوية مجالس إدارات تلك التنظيمات الإقليمية هى آلية هامة تتكامل مع مبادرات الدولة لتنمية الصادرات المصرية وجذب الاستثمارات ونقل التكنولوجيا الحديثة إلى جانب حل مشاكل الشركات المصرية على المستوى القطاعى والفردى، إلى جانب كونها الممثل القانونى للقطاع الخاص أمام التنظيمات الحكومية الإقليمية، حيث تشارك وترفع توصيات القطاع الخاص إلى القمم والاجتماعات الوزارية المعنية بالتجارة والصناعة والخدمات والشئون الاقتصادية، ذلك إلى جانب تعاونها مع الهيئات المتخصصة المعنية بتمويل القطاع الخاص متضمنة بنك الاستثمار الأوروبى، وبنك التنمية الافريقى، والبنك الإفريقى للاستيراد والتصدير، والبنك الإسلامى للتنمية، والصناديق والبنوك العربية الإنمائية وتلك الهيئات التمويلية قد وفرت اكثر من 85% من القروض الانمائية المقدمة للقطاع الخاص المصرى .

    وأشار الوكيل إلى قيام اتحادات الغرف الاقليمية مع غرفها الاعضاء بتنفيذ 27 مشروعا إقليميا وعبر الحدود ممولة من هيئات المعونات بموازنة تتجاوز 134 مليون يورو فى قطاعات الصناعات الغذائية والنسيجية، والسياحة، والنقل واللوجيستيات، والطاقة الجديدة والمتجددة، والبيئة والتدريب من اجل التوظيف، والتنمية الاقليمية، والنقل واللوجيستيات، ومشاركة العاملين بالخارج فى تنمية بلادهم، الى جانب البرنامج الاقليمى لدعم منظمات الاعمال وتنمية التجارة والاستثمار الذى ينفذه تحالف المنظمات الاقليمية الاورومتوسطية والذى تراس مصر لجنة تسيره  .

    وأكد أنه مع إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسى لاتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية واعلانه دخولها حيز النفاذ فقد ارتفع حجم السوق المتاح للصادرات المصرية بدون جمارك الى اكثر من 2750 مليون مستهلك فى افريقيا والوطن العربى والاتحاد الأوروبى والافتا والميركوزير وتركيا والولايات المتحدة، وهى أكبر آلية لجذب الاستثمارات خاصة مع وجود آليات النقل متعدد الوسائط الى تلك الاسواق من محور قناة السويس وربط سيناء بانفاق جديدة مدعومة باكثر من 7000 كم من الطرق الحديثة وخطة تطوير الموانئ واستحداث خطوط ملاحية وجوية جديدة والتعجيل بإنهاء محاور الاسكندرية-كيب تاون وسفاجا-نادجامينا الذى سيتكامل مع محور نادجامينا-داكار لربط البحر الاحمر بالمحيط الاطلسى وفتح اسواق الدول الحبيسة بوسط افريقيا، والذى سيتنامى من خلال الربط بين مع شبكة المراكز اللوجيستية فى مصر افريقيا والاردن الجارى انهاء دراساتها لتكون الآلية الناجزة لتنمية الصادرات المصرية بتوفير بضاعة حاضرة فى تلك الاسواق.

    وأوضح الدكتور علاء عز أمين عام اتحادى الغرف المصرية والاوروبية أن مصر تقود العلاقات الاقتصادية الاقليمية حيث يتولى أحمد الوكيل بشخصه رئاسة اتحاد غرف البحر الأبيض “اسكامى” الذى يجمع 500 غرفة تضم اكثر من 22 مليون شركة، وكذا اتحاد الغرف الأفريقية الذى تستضيفه مصر ويضم 43 اتحاد غرف ل 43 دولة إفريقية تجمع 60 مليون شركة، الى جانب كونه النائب الأول لاتحاد الغرف الإسلامية الذى يضم اتحادات الغرف لـ 57 دولة إسلامية بسوق يتجاوز 1,8 مليار مستهلك.

    وذكر أن هذا بالإضافة إلى كون اتحاد الغرف المصرية امين صندوق اتحاد الغرف العربية الذى يجمع اتحادات الغرف لـ 22 دولة عربية بسوق يتجاوز 400 مليون مستهلك، إلى جانب عضوية مجالس ادارات 34 غرفة عربية ومصرية مشتركة فى الخمس قارات الى جانب العلاقات القوية مع اتحادات الغرف القومية فى مختلف دول العالم.

    ونوه عز بأن الاتحاد الأوروبى يتيح 4 مليارات يورو لتمويل وضمان الاستثمار فى إفريقيا  للشركات الاوروبية بالشراكة مع شركات دول البحر الابيض فى إطار برنامج الاستثمار الخارجى الاوروبى، بخلاف برنامج جديد لتنمية هذا التعاون الثلاثى جارى اعداده ليبدا فى الربع الاخير من هذا العام ليقدم منح ومعونة فنية لمنظمات دعم الاعمال وقروض ميسرة من خلال بنك الاستثمار الاوروبى للتحالفات الاستثمارية الاورومتوسطية فى مجالات الصناعة والبنية التحتية والنقل واللوجيستيات والزراعة فى افريقيا.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق