• بحث عن
  • تفاصيل استخراج “مفك” من عين طفل سوهاجي على يد فريق طبي من 25 شخصاً (فيديو وصور)

    عبدالله أبو ضيف

    17 عاما أكملها الصغير “مصطفى خلف” ابن محافظة سوهاج مركز طهطا لم تمنعه في ذلك اليوم من الذهاب للعمل لحصول على ما تيسر من الرزق، يغير ملابسه التي يحاول ألا يطولها مكروه.

    الطفل الذي يرتدي رثة آخرى تتحمل ما يتعرض له من زيوت الموتسيكلات التي يعمل على إصلاحها، وفي وسط الضحكات التي اعتاد أن يوزعها بحكم مرحه اليومي صرخة دوت فرضت الصمت في المكان، سيخ حديد في عين مصطفى ويمليء الدم المكان.

    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج

    وسط الصدمة التي وقعت على رأس الجميع، على الفور قاموا بنقله إلى مستشفى طهطا العام، الأمل مقطوع حتى من الطب الذي قرر القائمين عليه في المستشفى أن الحالة ميئوس منها :”مفيش فايدة.. خدوه على مستشفى الجامعة”، البكاء والنحيب أكثر ما كان قليلا في هذا الوقت حسبما أفادت عائلة مصطفى، هو أمر مؤجل لما بعد الموت الذي كان مؤكدا، وما كان منهم سوى الذهاب لمستشفى الجامعة بالفعل.

    يقول الدكتور حسان النعماني، عميد كلية الطب ورئيس مستشفى سوهاج الجامعي:”الساعة السادسة سجلت المستشفى دخول الطفل مصطفى، وبالفعل كانت في غاية الصعوبة، من الصعب على أي شخص تحمل ألم بهذه الطريقة، إلا أن إدارة المستشفى وبعد رفع الطواريء قررت تنفيذ العملية وعدم تحويله إلى مستشفى آخرى”، مشيرا إلى أن الدكتور احمد عزيز رئيس الجامعة كان من ضمن المتابعين عن كثب للحادث خاصة مع خطورة العملية.

    الفريق الطبي المشرف على العملية
    الفريق الطبي المشرف على العملية

    25 شخصا و5 فرق طبية كاملة في أقسام جراحة المخ والأعصاب والتخدير وجراحة العيون والتمريض حسبما أفاد رئيس المستشفى لـ”القاهرة 24″ عكفت على تنفيذ العملية التي استمرت أكثر من 6 ساعات كاملة، وخرجوا المفك من رأسه باستخدام الميكروسكوب الجراحي دون التأثير علي وظائف المخ، بالإضافة إلى فريق من الممرضين استمر بعدها لأكثر من 10 ساعات، لينتهى الأمر باستخراج الجسم الغريب من العين اليسرى، ويخرج الألم تدريجيا من جسد الطفل الذي استفاق من غيبوبته.

    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج

    مصطفى ابن الـ17 عاما، أكد أن حياته عادت إليه من جديد، لم يكن يتخيل أنه من الممكن أن يعيش بعد كل الألم الذي تعرض له منذ أقل من أسبوع، أهله أقاربه أصدقائه عمله الذي أكد انه سيعود إليه لأنه يحتاجه، حتى المفك نفسه الذي كاد يتسبب في فقدانه للحياة سيعاود إمساكه بيده ويلفه على الموتسيكل حتى يدخل حياته المال لا المفك هذه المرة، :”انا بخير وعيني سليمة وفي كامل وعي”.

    الطفل مصطفى بعد تحسن حالته الصحية
    الطفل مصطفى بعد تحسن حالته الصحية

    بالكاد يتكلم مصطفى مع “القاهرة 24″ في كلمات شكر فيها الفريق الطبي الذي استمر كل هذه الفترة معتكفا على راحته وأعاده للحياة مرة آخرى، متحسسا عينه التي يتأكد انها مازالت بخير، والابتسامة في نفس الوقت على وجهه:” المهم اني عايش وفي نفس كان زماني ميت وفي سابع سما، الحمدلله”.

    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    سيخ حديد يدخل عين طفل في سوهاج
    تعافي مصطفى بعد العملية بشكل كامل
    تعافي مصطفى بعد العملية بشكل كامل

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق