• بحث عن
  • «ثعبان الطريشة».. تعرف على أسباب أنتشاره في التجمع الخامس وطرق الوقاية من لدغته

    تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي على “فيس بوك” صورا لـ «ثعبان الطريشة» في عدة مناطق في التجمع الخامس.

    وتعد ثعابين الطريشة من أخطر الأنواع وتسمى أيضا “الحية المقرنة” نظرا لوجود قرنين في رأسها.

    وهذا على غير العادة، والجدير بالذكر أن “الطريشة” من أخطر أنواع الثعابين الغدارة التي تلدغ فريستها اذا اتاحت لها الفرصة، وسم الطريشة ذات خطورة عالية جداً، وتناولت العديد من الصحف الاخبارية الالكترونية وغيرها عن أسباب ظهور ثعبان الطريشة في التجمع الخامس ويرجح بعض المتخصصين أن هذه الأسباب منها الطبيعية ومنها أسباب تدخل فيها الإنسان، والغريب في الأمر أن ثعبان الطريشة ظهر في التجمع الخامس في كومبوند وفي بعض الفلل وعلى أسوار وساحات المنازل.

    أسباب ظهور ثعبان الطريشة

    انتشار الثعابين في القاهرة الجديدة
    انتشار الثعابين في القاهرة الجديدة

    واشتكى مواطنون بانتشار ثعبان “الطريشة”، بشكل كبير في أغلب المناطق

    خاصة بعد عمليات القتل التي وصلت لإبادة في نفس الأماكن.

    والتي تسببت بانتشار “الطريشة”، والثعابين والحشرات والتي كان يتصدى لها القطط والكلاب وتمنع انتشارها.

    ويري الخبراء إن الأسباب التي أدت إلى انتشار ثعبان الطريشة في التجمع الخامس هي:

    قرب التجمع الخامس من المناطق الصحراوية والرمال مع اختلاف العوامل الجوية في مصر لهذا العام

    دخول فصل الصيف وخاصةٍ شهر يوليو وأغسطس وفي هذه الفترة تنشط الزواحف بشكل كبير لاسيماً الثعابين.

    قتل الكلاب الضالة في الشوارع في منطقة التجمع الخامس والتي كانت تطارد الزواحف وتهددها وخاصة الثعابين باختلاف أنواعها، ادى هذا الى اخلال جزء من التوازن البيئي داخل منطقة التجمع الخامس مما جعل نشاط ثعبان الطريشة ينشط بشكل كبير.

    تتميز الطريشة بوجود قرون صغيرة جداً أعلى منطقة الرأس ولهذا تسمى الأفعى المقرنة، وهى منتشرة بشكل كبير في مصر، كما أن سم الطريشة قوى جداً وعندما تلدغ الطريشة أحد الأشخاص فإنها تصيب النسيج العضلى وتعمل على تدميره، وحدوث تجلطات في الدم، ويوجد مصل لسم الطريشة في المستشفيات  المصرية، وهناك نوعين من الثعبان  (الطريشة المقرنة/ والطريشة العادية).

    وأكد الدكتور عمر، خبير الحياة البرية وعميد معهد الدراسات البيئية في جامعة السادات على ضرورة الابتعاد متر على الأقل من الثعبان السام وطلب النجدة.

    وأشار خبير الحياة البرية إلى أن الثعبان منتشر في بعض الاماكن الصحراوية بمصر.

    لافتًا إلى أن “الطريشة” من عائلة الحية السامة التي تعتمد على مهاجمة ضحيتها من خلال عض أقرب جزء منها.

    مستخدمة أنيابها المتحركة التي تميزها عن عائلة “الكوبرا”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق