• بحث عن
  • “أنا ضد الكسر”.. بنك مصر يوضح حقيقة تبرعه لمعهد الأورام

    مصطفى السيد

    تساءل عدد كبير من المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي عن عدم مشاركة البنوك المصرية في دعم حادث معهد الأورام  الذي راح ضحيتة نحو 20 مواطن بالإضافة إلى عشرات المصابين، عبر الدعم المالي أسوة بالعديد من الشركات ورجال الأعمال الذي تبرعو بقيمة تصل إلى 200 مليون جنيه.

    وقالت فاطمة الجويلي رئيس القطاع المؤسسي ببنك مصر، إن مصرفها لم يعلن عن أية تبرعات أو دعم مادي لحادث معهد الأورام ، مشيرة إلى أن الحملة الإعلانية التى أطلقها البنك “والتى تحمل اسم “أنا ابن مصر أنا ضد الكسر”، والتى حققت نجاحا كبيرا  ليس لها علاقة بدعم حادث معهد الأورام ماديًا.

    وأضافت في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″، أن البنك يقوم بأنشطة متعددة في مجال المسئولية المجتمعية وقام البنك العام الماضي بصرف نحو 800 مليون جنيه، ويقترب الرقم في الوقت الحالي من مليار جنيه .

    ولفتت الى أن البنك يقدد الدعم لمراكز البحث العلمى، والمدارس، والجامعات والمستشفيات العامة،حتي أنه تبني دعم مستشفي أورام الصعيد بالكامل، بجانب رعاية مبني جامعة عين شمس لكبار السن.

    وأشارت الى أن البنك يقوم بتقسيم القطاعات الأساسية والهامة في مصر بحسب المنطقة والقطاع ،وأبرز هذة القطاعات الصحة والتعليم ، كما نساند وندعم الأنشطة التنموية ذات التأثير الفعال فى خدمة المجتمع والبيئة.

    ولفتت الى أن قيام البنك بصرف نحو مليار جنيه يعتبر قيمة كبيرة وتعادل نصف أرباح بعض البنوك العاملة في مصر.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق