• بحث عن
  • أبوه تخلى عن المسيحية وترك والدته.. تفاصيل جديدة فى حياة “معاذ” عضو خلية انفجار معهد الأورام

    السيد موسى

    كشف مصطفى توفيق، جار الإرهابي حسام عادل أو كما أعلنت وزارة الداخلية عن اسمه الحركي “معاذ” منفذ انفجار معهد الأورام وأحد أعضاء خلية حسم الإرهابية، عن قصة حياة الإرهابي الذي كان يسكن في قرية جبلة بمركز سنورس محافظة الفيوم.

    وسرد مصطفى توفيق في تصريحات لـ”القاهرة 24“، قصة حسام عادل الإرهابي، قائلًا: “حسام طالب في المرحلة الجامعية، والده ووالدته كانوا مسحيين، والده أسلم في التسعينيات وانفصل عن والدته”.

    الداخلية: عبد الرحمن خالد محمود منفذ انفجار معهد الأورام بعد تكليفات من خلية هاربة

    بعد فترة من إعلان الأب لإسلامه وانفصاله عن الأم، تزوج من مسلمة أخرى وأنجب منها، الأمر الذي دفع والد الإرهابي، لشراء بيت له في منطقة أخرى بالقرية نفسها وزوجه به.

    واختار والد حسام سواء بالعمد أو غيره البيت الجديد في منطقة الانتحاري عبد الرحمن منفذ العملية، وجمعه الشارع بعبد الرحمن خالد محمود منفذ العملية، وشقيقه إبراهيم الذي كان يتلقى التعليمات من الإخواني الهارب بالخارج أحمد محمد عبد الرحمن.

    وفي بداية عام 2018 تم تجنيد حسام، الذي ظل في السر دون علم أحد أو أن يكتشفه أحدًا، حيث يكمل “مصطفى”: “معرفناش غير بعدما فوجئنا بمداهمات أمس بين الإرهابيين ورجال الدخلية”.

    القصة الكاملة لخلية انفجار معهد الأورام من حلوان للفيوم (بيان الداخلية)

    وعن خروج أي مواقف مخالفة من الشاب في وقت سابق، أوضح مصطفى، أنه كان يعمل في الخفاء طيلة الفترة السابقة، ولم يظهر منه شيء، إلا أن الأحداث كشفته وباعترافاته.

    وأشار مصطفى، إلى أن حسام من “بيت النوارج”، وهو بيت له باع طويل مع جماعة الإخوان في منطقة الجبلة وكانوا يدعمون الجماعة بشكل واضح وعلنًا بعد ثورة 30 يونيه، مشيرًا إلى أن شقيق حسام كامل، كان محبوس في قضية إرهابية وتم الإفراج عنه.

    ننشر اعترافات أحد أعضاء خلية تنفيذ حادث المعهد  القومي للأورام

    ولفت جار الإرهابي، إلى أن والد الإرهابي نفسه عادل النوارج، كان متعصب بشكل كبير لجماعة الإخوان، حيث أنه كلن في بعض الأوقات يصل إلى مشادات باليد وليست كلامية في بعض المناقشات السياسية.

    وشدد مصطفى توفيق، على أن قرية الجبلة، لا علاقة لها بتلك الأسرة منذ قديم الزمن، ولا علاقة لهم بسياستهم، مشيرًا إلى أن أهالي البلدة يعتزلونهم ولا علاقة لهم بهم، وأنهم دعموا الرئيس السيسي والدولة المصرية في جميع معاركها.

     

    وكشفت وزارة الدخلية، فى بيان أمس الخميس، تفاصيل وملابسات حادث انفجار معهد الأورام الإرهابي، والذي أسفر عن سقوط 22 قتيلًا وقرابة 50 مصابًا.

    وجاء نص بيان وزارة الداخلية كالآتي:

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق