300 مليون جنيه.. أين ذهبت أموال تبرعات رجال الأعمال لمعهد الأورام؟

عبدالله أبوضيف

كشف المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، عن حقيقة ما تردد من أنباء حول توجيه تبرعات ترميم معهد الأورام، لتنفيذ مشروعات أخرى بالدولة،  وعلى الفور تواصل المركز مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، والتى نفت صحة تلك الأنباء بشكل قاطع.

 

وأكدت الوزارة، أنه لا نية على الإطلاق  لتوجيه تبرعات ترميم معهد الأورام لتنفيذ مشروعات أخرى بالدولة، مُشددةً على أن أموال التبرعات ستوجه بالكامل إلى أعمال الترميم بالمعهد وتطوير الخدمات المقدمة للمرضى، تحت إشراف ورقابة كلٍ من وزارة المالية والجهاز المركزي للمحاسبات، مُشيرةً إلى أن كل ما يثار في هذا الشأن مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة البلبلة وغضب المواطنين.

 

وأشارت الوزارة إلى تخصيص حساب خاص لمعهد الأورام من أجل التبرعات وهو “777” في كل البنوك المصرية، وكذلك فى البريد المصرى، وخدمات فورى، مُشددةً على أنه لا يتم صرف أى مبلغ من هذه التبرعات إلا بعد مراجعته من مندوب بوزارة المالية ويتم التوقيع عليه، وبعد الصرف تكون قيمة التبرعات خاضعة لمراقبة الجهاز المركزي للمحاسبات.

وفي وقت سابق من مساء أمس أصدرت وزارة الداخلية بيانًا صحفيًا كشفت من خلاله ملابسات حادث التفجير الذي وقع في محيط معهد الأورام، مساء الأحد الماضي، والذي أسفر عن سقوط 23 قتيلًا وإصابة قرابة 50 آخرين.

وقالت الوزارة، إنه تم تحديد منفذ الحادث، عبد الرحمن خالد محمود واسمه الحركي “معتصم” وهارب من أمر بالضبط والإحضار على ذمة أحد القضايا الإرهابية “طلائع حسم” من خلال تحليل البصمة الوراثية ومقارنتها نظيرتها مع أفراد أسرته.

وأضافت، أن عمليات الفحص والتتبع توصلت إلى تحديد خط سير السيارة قبل التنفيذ، وتم تحديد عناصر الخلية العنقودية واستذان نيابة أمن الدولة لضبطها.

وشملت الأسماء: حسام عادل أحمد محمد، واسمه الحركي “معاذ” أحد عناصر الرصد والدعم، والهارب عبد الرحمن جمعة “عنصر تنفيذ”، إبراهيم خالد محمود، شقيق الإنتحاري “عنصر اتصال وتلقي التكليفات من عناصر بالخارج، أبرزهم أحمد محمد عبد الرحمن “قيادي بتنظيم  الإخوان هارب” وأحد القيادات العسكرية لحركة حسم الإرهابية

بعد ضبط المدعو إبراهم خالد، أدلى على مكان اختباء الإرهابي إسلام قرني، المتهم في قضية صناعة متفجرات بمنطقة التبين بحلوان وحاول الهرب وتمكين إبراهيم خالد من الهرب معه، وأطلقا النار على القوات وتم التعامل معهما ولقيا مصرعهما.

عقب ملاحقة العناصر، تم تحديد وكرين اتخذتها العناصر أحدهما مبنى مهجور بمركز إطسا بالفيوم. وشقة اجتماعية في منطقة الشروق 3 بالقاهرة، وتم استهدافهما وبمداهمة الوكر الأول، تم التعامل معهم ومصرع 8 عناصر من الخلية الإرهابية.

وبمداهمة الوكر الثاني وتم التعامل المسلح معهم وأسفر عن مقتل 7 من عناصر الخلية الإرهابية.

التفاصيل الأولى لتفجير معهد الأورام

وفي وقت سابق، أصدرت وزارة الداخلية بيانًا، أكدت فيه أنه في إطار فحص حادث انفجار إحدى السيارات بمنطقة القصر العيني أمام “معهد الأورام” بالقاهرة، والذي تبين من الفحص المبدئي أنه نتيجة تصادم إحدى السيارات الملاكي بثلاث سيارات وذلك أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه.

وأضاف البيان، أنه على الفور انتقلت الأجهزة المعنية، وقامت بإجراءات الفحص والتحري وجمع المعلومات حيث توصلت لتحديد السيارة المتسببة في الحادث وتحديد خط سيرها، حيث تبين أنها إحدى السيارات المبلغ بسرقتها من محافظة المنوفية منذ بضعة أشهر، كما أشار الفحص الفني أن السيارة كان بداخلها كمية من المتفجرات أدى حدوث التصادم إلى انفجارها.

وأشار البيان، إلى أنه تشير التقديرات إلى أن السيارة كان يتم نقلها إلى أحد الأماكن لاستخدامها في تنفيذ إحدى العمليات الإرهابية، موضحة أن توصلت التحريات المبدئية وجمع المعلومات إلى وقوف حركة حسم التابعة لجماعة الاخوان الارهابية وراء الإعداد والتجهيز لتلك السيارة استعداداً لتنفيذ احدى العمليات الارهابيه بمعرفة احد عناصرها.

وتابع البيان، إلى أنه جاري استكمال عمليات الفحص والتحري وجمع المعلومات وتحديد العناصر الإرهابية المتورطة في هذا التحرك واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق