بسبب المحتوى الضار.. غرامات ضخمة تنتظر “فيس بوك ويوتيوب”

يواجه عدد من التطبيقات مثل “فيس بوك، انستجرام، يوتيوب”، غرامات ضخمة لفشلهم في إزالة مقاطع الفيديو الضارة عبر الإنترنت كجزء من حملة للحكومة البريطانية على محتوى الوسائط الاجتماعية الضارة.

ومن جانبها قالت الحكومة البريطانية اليوم، إنه بموجب القواعد الجديدة المقرر إدخالها العام المقبل، سيتعين على شركات التكنولوجيا دفع ما يصل إلى 5٪ من إيراداتها  إذا فشلت في إزالة المحتوى الضار، حيث ستعين الحكومة مكتبا متخصصا لضمان أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تمنع انتشار المحتوى الذي يتضمن أو يشجع على العنف أو إساءة معاملة الأطفال أو المواد الإباحية.

وستتولى هيئة الرقابة مسؤولية الإشراف على وسائل التواصل الاجتماعي اعتبارًا من 19 سبتمبر 2020 ، كإجراء مؤقت ، قبل تعيين “منظم” للتحكم في المحتوى الضار على الإنترنت.

وقال متحدث رسمي في بيان “هذه القواعد الجديدة هي خطوة أولى مهمة في تنظيم مشاركة الفيديو عبر الإنترنت ، وسنعمل بشكل وثيق مع الحكومة لتنفيذها”.

مضيفا “نحن ندعم أيضًا خططًا للمضي قدمًا والتشريع لمجموعة أكبر من أشكال الحماية ، بما في ذلك واجب رعاية الشركات عبر الإنترنت تجاه مستخدميها.”

وفي أبريل من هذا العام ، أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستطلق العنان لأول منظم مستقل في العالم لإبقاء شركات وسائل الإعلام الاجتماعية تحت المراقبة، وذلك بعد نشر الورقة البيضاء للجنة الرقمية للثقافة والإعلام والرياضة حول المخاطر على الإنترنت.

ولن تنطبق المتطلبات فقط على عمالقة التكنولوجيا مثل يوتيوب وفيس بوك، ولكن على مواقع استضافة الملفات والمنتديات عبر الإنترنت وخدمات المراسلة ومحركات البحث.

ووفقًا لـ”التليجراف”، فأن الاتحاد الأوروبي يسعي لامتداد هـذه الاجراءات لتنظيم خدمات التلفزيون والفيديو حسب الطلب ليشمل أيضًا منصات مشاركة الفيديو.

وقال أنتوني ووكر ، نائب الرئيس التنفيذي لهيئة الصناعة TechUK ، في بيان “نحث الحكومة على اتباع نهج متوازن ومتناسب والتأكد من أن التنفيذ يتسق مع مقاربتها الأوسع نطاقًا للأضرار عبر الإنترنت”.

“المفتاح لتحقيق ذلك سيكون تعريفات واضحة ودقيقة في جميع المجالات، ونظام عقوبات وامتثال مناسب”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق