• بحث عن
  • حكم أكل أضحية من لم يصلي وهل يعد كافر؟.. الأزهر يجيب

    بيّن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، حكم أكل الأضحية من مضحي لا يصلي، موضحًا حكم تكفير تارك الصلاة، وتحريم أضحيته.

    وقال المركز، في منشور له عبر حسابه الرسمي، إنه لا بد من التفريق بين أمرين في هذه المسألة، الأولى ترك الصلاة جحودًا لفرضيته، وتاركها تكاسلًا مع الاعتراف بفرضيتها.

    وأوضح المركز، أنه بالنسبة لمن ترك الصلاة جاحدًا لها، ظانًّا أنها لا تنفعه وتركها لن يضرّه، منكرًا لفرضيتها فهو منكر معلوم من الدين بالضرورة، ويتحمل ما يترتب على ذلك مما يقدره القضاء والحاكم في شأنه.

    بعد هجومها على الأضحية بسبب الزبالة.. شيرين رضا توضح موقفها من تحريم أكل الخنزير (صور وفيديو)

    وأما من تركها تكاسلًا مع اعترافه بتقصيره وذنبه، فأكد المركز، على أنه مسلمٌ آثمٌ مرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب غير كافر أو مرتد، وهذا قول جماهير الفقهاء من السلف والخلف كالأئمة أبي حنيفة ومالك والشافعي، والإمام أحمد في إحدى روايتيه، وغيرهم.

    وأشار مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، إلى أنه لو أدّى تارك الصلاة تكاسلًا غير الصلاة من الفرائض برئت ذمته من الفريضة التي أداها، وسقطت عنه بالأداء، والقبول بيد الله، وكذا الأمر لو ذبح أو ضحى فلا حرج أن تؤكل ذبيحته ولا إشكال.

    أما عن القول المنتشر على صفحات مواقع التواصل هذه الأيام والقائل بكفر تارك الصلاة تكاسلًا، وحرمة أكل أضحيته وذبائحه؛ فأكدت الفتوى الصادرة من المركز، على أنه اختيار فقهي فيه مغالاة تخالف سماحة الإسلام وتيسيره، ويحجر الواسع، ويبث الريبة في نفوس المسلمين، ويشعل الفتن بينهم، ويفرّق وحدتهم، ويغلق باب الأوبة والرجوع إلى الله سبحانه.

    حكم من شرب ناسيًا في صيام يوم عرفه.. هل يفطر؟

    وتابع، “فضلًا عن أنه قول فقهي مرجوح لا راجح، وأدلته مردودة بمقتضيات أدلة أخرى، كقول الحق سبحانه: “إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق