وزير الأوقاف: التستر على أي إخواني جريمة في حق الدين والوطن

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إننا يجب أن نتذكر ولا ننسى أن جميع الجماعات المتطرفة وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية تقف في خندق واحد هو خندق التطرّف والتشدد والمتاجرة بالدين.

وأضاف وزير الأوقاف، أن هذه الجماعة الإرهابية هي الحاضنة الكبرى لكل جماعات التطرّف والمفرخة الرئيسية لعناصر التشدد، كما يجب ألا ننسى أيضًا ما قامت به الجماعة عبر تاريخها الأسود ولا زالت تقوم به من عمليات إرهابية، لا تألو على دين ولا وطن ولا إنسانية، فقد أعمتهم مطامعهم فانتهجوا نهج الاستحلال: استحلال القتل والتخريب، والتستر بالتقية.

وتابع: “فقد درجت هذه الجماعة الغادرة ومن يدور في فلكها على العمل في الظلام، وعلى الكذب والإقصاء وتشويه المخالفين، فانتقلوا من رمي المجتمعات بالجاهلية إلى رميها بالفسق ثم الكفر، ثم استحلال دماء المخالفين وأموالهم، مما يجعل التستر على أي عنصر من هذه العناصر الإرهابية جريمة في حق الدين وحق الوطن، ويجب أن يتحلى المجتمع كله باليقظة بما لايسمح لهذه الخلايا الإرهابية بالعودة إلى بناء أنفسها مرة أخرى، فهم شر وخطر على الدين والدولة أينما حلوا”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق