أمريكا تمنع رئيس المخابرات السودانية السابق من دخول أراضيها لتورطه في قضايا فساد

أعلن مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، أن الولايات المتحدة منعت صلاح قوش، رئيس جهاز المخابرات السودانية، وعائلته من دخول البلاد.

وقال بومبيو في تغريدات له عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، إن سبب منع قوش وعائلته من دخول أمريكا هو تورطه في قضايا فساد وانتهاكات لحقوق الإنسان في السودان.

تغريدات مايك بومبيو عن صلاح قوش
تغريدات مايك بومبيو عن صلاح قوش

وشدد وزير الخارجية الأمريكي، على أن واشنطن تواصل العمل على محاسبة المتورطين في قضايا انتهاكات حقوق الإنسان في الخرطوم.

وأكد مايك بومبيو، على دعم مطالب السودانيين بحكومة انتقالية مدنية تختلف عن نظام الرئيس السابق عمر البشير، وخصوصًا فيما يتعلق بملف حقوق الإنسان التي انتهكها نظام البشير وأفراده مثل قوش وغيره.

ويُعد قوش أحد أبرز الأسماء المتهمة بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور، كما أنه مسؤول عن اعتقالات تعسفية والتضييق والتعذيب وإنكار حق المعتقلين في محاكمات عادلة.

وفي 14 أبريل 2019، أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان أن رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني صلاح قوش، استقال من منصبه، لتبدأ مطالب محاكمته كباقي رموز نظام عمر البشير.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق