• بحث عن
  • “قناة الزمالك هتبقى مكان DMC”.. أبرز تصريحات مرتضى منصور عن الأهلي والخطيب وجريشة

    أحمد عوض

    يقدم لكم “القاهرة 24” من خلال هذا التقرير، أبرز ما قاله مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، من تصريحات اليوم، وذلك عبر مداخلة له مع برنامج “الزمالك اليوم” بقناة المحور.

    وأشار مرتضى إلى أن كون عمرو الجنايني رئيس اتحاد الكرة الجديد “زملكاوي” ليس مقياسًا لشئ، مضيفًا أنه كان يوجد ناس زملكاوية في الاتحاد وكانوا “خيبانين”، وأنه يريد شخص واحد عادل يعطي كل شخص حقه.

    وقال مرتضى منصور، إن طاهر أبو زيد أهلاوي وأنه أفضل وزير رياضة تعاملنا معه، وأن حسن صقر زملكاوي وقام بتخريب النادي.

    وأوضح رئيس نادي الزمالك، أن عمرو الجنايني مصرفي دولي وليس مصري فقط.

    وتابع “مرتضى”: “بقول لسعفان الصغير هو واللي عنده لآخر مرة، أنا مروحتش الإسماعيلية وخدت عواد، أنا مشحتش عواد، الإسماعيلي مكنش في خزنته فلوس، خدوا 35 مليون جنيه كاش ودونجا، وخدوا مدبولي غصب عننا، مبتتكلموش عن محمود متولي ليه؟”.

    وأكد “مرتضى”: “أنا قويت للإسماعيلي خزنته الفاضية، وكانوا هيتكشفوا قدام جماهيره، وأنا قومت الإسماعيلي، وأتكلموا بأدب”.

    وأضاف “مرتضى”: “مش عايز تنتطيط كتير من اللي في الإسماعيلي، وقناة الزمالك هتبقى مكان قناة DMC”.

    وأردف “مرتضى”: “الخطيب مرضاش يودي هشام محمد وعمرو بركات للمصري، وعلى مسؤوليتي، وقالهم محدش هيروح من الأهلي للمصري بيع أو إعارة إلا لما الولاد يتعدموا، وعمرو بركات راح الجونة وهشام محمد راح الاتحاد، وأنا بحاول أقوي المصري، بس في حدود برضه”.

    وأشار “مرتضى”: “جنش كلمني وقالي أنا آسف، أنا سبب ضياع الدوري، أيوه هو اللي ضيع الدوري مع جروس”.

    وتابع “مرتضي”: “جملة استفدنا إيه دي بتاعتي، واللي بيرددها الأهلي دلوقتي، وجهاد جريشة محسوب عليكم مش علينا، ولو حد وطى الصوت هيبقى آخر يوم لينا في القناة انهاردة”.

    أقرأ أيضا..

    كهربا يوجه رسالة لمرتضى منصور بعد حصوله على البطاقة الدولية المؤقتة

    لؤي دعبس يوجه رسالة لمرتضى منصور: “جايلك خلال ٤٨ ساعة ولوحدي”

    مرتضى منصور: الأهلي خسر خمسة أمام صن داونز.. هل جهاد جريشة السبب؟

    مرتضى منصور: ميتشو والدته مصرية.. وعقده مليون و200 ألف دولار

    مرتضى منصور: جروس كان يمنح اللاعبين مسكنات

    مرتضى منصور يقدم ميتشو لوسائل الإعلام: عمه كان بيدرب الزمالك (صور)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق