• بحث عن
  • متى سيقول الخليفي “فركش” لمسلسل خروج نيمار من حديقة الأمراء؟

    محمد عكاشة
    مازالت تتوالى أحداث المسلسل الأشهر في سوق الانتقالات الصيفية الحالية وهو “خروج نيمار من باريس”، حيث يظل مصير النجم البرازيلي مبهما حتى هذه اللحظات.

    فهل سيبقى البرازيلي في باريس أم سيغادر لبرشلونة أم لمدريد أم ليوفنتوس؟ هذا سؤال لا يعرف إجابته سوى ناصر الخليفي رجل الأعمال القطري ومالك الفريق الفرنسي.

    ويجد الخليفي نفسه كمن هو بين المطرقة والسندان، أيبقي على لاعب لا يريد البقاء، خاصة وإن كان نجم الفريق الأول، أم يدعه يذهب لنادي تحتدم معه الصراعات، وتزال تتوتر معه العلاقات.

    إعلان الرحيل:

    أعلن الدولي البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان، عزمه على مغادرة صفوف الفريق، خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية. وطالب إدارة النادي برئاسة الخليفي أن يتم الموافقة على طلبه بالخروج من حديقة الأمراء.

    وقد خاض الخليفي حربًا شرسة في صيف عام2017 للتوقيع مع راقص السامبا، كسر فيها عقده مع ناديه السابق برشلونة، البالغ 222 مليون يورو، ليجعل البرازيلي الصفقة الأغلى في التاريخ.

    ولكن كتب نيمار نهاية هذه الرحلة، التي كانت مخيبة لآماله بعدما فشل في يحصل على لقب دوري أبطال أوروبا، الذي كان سيقربه من حلمه بالفوز بالكرة الذهبية.

    فأحبط هذا الفشل “ساحر المراكانا”، رغم تواجده رفقة فريق مدجج بالنجوم مثل كيليان مبابي وأدينسون كافاني وأنخيل دي ماريا وماركو فيراتي وتياجو سيلفا.

    فقد خرج في موسمه الأول أمام ريال مدريد الإسباني، رغم تراجع مستوى الفريق الملكي، في دور ال 16، وكان قد غاب عن مباراة الإياب.

    وتكرر هذا الخروج المفاجئ مرة أخرى، أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي، الموسم الماضي، في دور ال 16 كذلك. فقد وقف نيمار في مدرجات ملعب حديقة الأمراء، متكأ على عصاه، لتعرضه لإصابة أبعدت عن الملاعب، ينظر في ذهول على خسارة الفريق بثلاثية نظيفة على أرضه، بعد فوزه بثنائية نظيفة في الأولد ترافولد.

    فليرحل من يرحل:-

    كان رئيس النادي الباريسي واضحًا في قراره، لم يأبه لأي تفاصيل، فقد أعلن موافقته على رحيل نيمار عن صفوف الفريق، طالما قرر البرازيلي ذلك.

    فصرح ناصر الخليفي خلال حوار له مع صحيفة فرانس فوتبول الفرنسية، ثم نشره في يوليو الماضي، حول رغبة نيمار بالرحيل. قائلاً: “أنا أريد لاعبين لديهم النية لتقديم كل شيء والدفاع عن شرف هذا القميص، هؤلاء الذين لا يريدون ذلك أو لا يفهمونه، يمكننا أن نجلس ونتحدث معهم”.

    وأوضح أنه لن يلجأ لربط أي لاعب بالعقد، طالما أبدى رغبته في الرحيل، قائلاً: “بكل تأكيد نجلس ونتحدث معًا وهناك عقودًا يجب احترامها، لكن الأولوية الآن هي الانتماء التام للمشروع الخاص بنا، لا يوجد شخص واحد تم إجباره على الانضمام للفريق، لقد جاء لهنا من أجل الانضمام للمشروع”.

    لماذا ليست برشلونة:-

    عند طرح سؤال بسيط، لماذا يزال الخليفي رافضًا انتقال نيمار إلى برشلونة بالخصوص؟ ستكون الإجابة ببساطة، لأن العلاقة مع النادي الكتالوني في قمة التوتر، بعد واقعة الريمونتادا الشهيرة بالكامب نو معقل برشلونة، حيث خسر النادي الباريسي المباراة ب 6 أهداف مقابل هدف واحد، رغم فوزه ذهابًا برباعية نظيفة.

    وبدأت تتأزم العلاقات بين الطرفين، مع رغبة برشلونة في الإيطالي ماركو فيراتي، لاعب وسط باريس سان جيرمان وركيزة الفريق الأساسية، وحثه على طلب المغادرة من الفريق، للتعاقد معه، ليهدد الخليفي برشلونة بالتعاقد مع نيمار – نجم برشلونة في هذا الوقت- مهما كلفه الأمر، لينجح في كسر عقد البرازيلي البالغ 222 مليون يورو، ويضمه إلى صفوف فريقه وسط ذهول أصاب كل متابعي وعشاق كرة القدم.

    ماذا بعد نيمار:-

    رد الخليفي على هذا السؤال أثناء حواره مع صحيفة “فرانس فوتبول”، موضحًا أن الفريق لازال يملك لاعبون سيقدرون على قيادة الفريق، مثل الفرنسي الشاب كيليان مبابي، قائلاً: “مبابي يريد أن يكون لديه المزيد من التأثير على مشروع النادي وأن ينمو هنا، لكنني شرحت له أن المسؤولية التي يطلبها لا يجب أن تطلب، بينما عليه أن ينتزعها بنفسه”.

    وأضاف الخليفي: “أخبرته أننا لا ننتظر بل نتصرف فورًا، هو ذكي للغاية وأنا متأكد أنه تفهم ما قلته، وأنا متأكد بنسبة 200% أنه لن يرحل عن الفريق في الموسم الجديد”.

    “الفركش”:-

    مع اقتراب غلق سوق الانتقالات في الثاني من سبتمبر المقبل، يبدو أن الخليفي اقترب من إطلاق صرخته بنهاية هذا المسلسل المثير الذي دام لقرابة 3 أشهر، قائلاّ “فركش”، حاسمًا مستقبل ساحر الماراكانا، سواء بانتقاله إلى برشلونة أو مدريد أو يوفنتوس، أو يبقى في باريس، كما فندت من قبل ذلك صحيفة ليكيب الفرنسية.

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق