• بحث عن
  • وفاة والدة محمد البلتاجي عن عمر يناهز 84 عامًا

    توفيت والدة محمد البلتاجي ، عضو مجلس الشعب السابق والقيادي الإخواني، عن عمر يناهز 85 عامًا بعد صراع مع المرض.

    وغرد أعضاء جماعة الإخوان والمنتمين لهم بعشرات التغريدات، لنعي والدة البلتاجي، الذي يُحاكم في العديد من القضايا المتعلقة بالعنف والإرهاب.

    وتواصل “القاهرة 24” مع عبد المنعم عبد المقصود، محامي العديد من قيادات الإخوان، إنه في حال تقديم أسرة البلتاجي، طلب إلى إدارة السجن من أجل خروج لدفنة أمه، سيتم السعي نحو ذلك الأمر فورًا.

    يُذكر أن آخر ظهور لمحمد البلتاجي كان في جلسة إعادة إجراءات محاكمته في قضية “فض اعتصام رابعة”، يوم 1 سبتمبر الجاري.

    وأسندت النيابة إلى البلتاجي وآخرين اتهامات عديدة، من بينها: تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية “ميدان هشام بركات حاليا” وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

    وكانت المحكمة قضت في وقت سابق بالإعدام شنقًا لـ75 متهمًا من بينهم محمد البلتاجي، وعصام العريان، وعبد الرحمن البر، بولسجن المؤبد لمحمد بديع، وباسم عودة وآخرين، وأحكام بالمشدد لباقي المتهمين.

    النيابة: البلتاجي مدرك الزمان والمكان بعد توقيع الكشف الطبى عليه

    وفى وقت سابق، قدمت النيابة العامة، في مستهل جلسة محاكمته في قضية “التخابر مع حماس”، كتاب الإدارة الطبية بقطاع السجون، مثبت به انه نفاذًا لقرار المحكمة بتوقيع الكشف الطبي عن محمد البلتاجي، فقد تم توقيع الكشف الطبي عليه.

    وأظهر التقرير أن الصدر والقلب سليم، وضغط الدم في الحدود الطبيعية، وتحليل السكر بالدم في الحدود الطبيعية، وتابع التقرير بأن المذكور واعي ومُدرك للزمان والمكان والأشخاص، والذاكرة سليمة والتفكير مترابط، والحالة الذهنية مستقرة.

    واشار التقرير بأن المذكور يتم متابعته طبيًا بصفة دورية، كسائر النزلاء من مستشفى السجن، علمًا أن القطاع به مستشفيات مُجهزة لعلاج النزلاء، وصرف الأدوية الازمة لعلاجهم، والحالة العامة مستقرة.

    والكتاب مُذيل بتوقيع الواء وكيل الإدارة العامة للتأهيل الاجتماعي و التنمية بالتنفيذ العقابي، المُشرف على الخدمات الطبية، وأرفق بمذكرته تقرير طبي بمضمون ما جاء في المذكرة، مُؤرخ 16 مارس 2019.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق