• بحث عن
  • اتهامات من عملاء “ابني بيتك بإيدك” لمحمود عبد الشافي بالنصب عليهم (مستندات)

    شعبان بلال

    تقدم عدد من عملاء شركة “ابني بيتك بإيدك”، بقضايا وبلاغات ضد محمد عبد الشافي صاحب مبادرة “ابني بيتك بإيدك”، وذلك بتهمة النصب والتلاعب.

    وحصل “القاهرة 24” على أحد هذه القضايا، والتي تقدم بها أحد عملاء الشركة في محكمة أسيوط الابتدائية، والتي اتهمت شركة بيتك بإيدك لعدم المصداقية، وطلب الفسخ والتعويض.

    وجاء بأوراق القضية، أن هناك بعض المشروعات ومنها المشروع محل الشكوى تم سحبها من المالك لعدم سداد أقساط الأرض من الشركة على الرغم من سداد مبلغ 60% من المشتركين وتم جمع الأقساط.

    وكشف إنذار رسمي على يد محضر لمحمود عبد الشافي بشخصه وصفته رئيس مجلس إدارة شركة بيتك بإيدك للاستثمار العقاري، بأن “عبد الشافي” زعم وادعى وافترى بشخصه وصفته رئيس مجلس إدارة شركة بيتك بإيدك للتمويل العقاري ملكيته لقطعة كائية بحوض الربغ 13 صـ 38 زمام بندر أول أسيوط بمساحة 360م فقط.

    وزعم “عبد الشافي” أيضا أنه سيقوم ببناء برج سكني على هذه القطعة وقام بالإعلان عنها عن طريق شركته ومواقع التواصل الاجتماعي علاوة على إعلاناته المصورة على اليوتيوب، الأمر الذي الذي على إثره توجهت الطالبة لمقر شركته وتعاقدت مع المعلن إليه على إحدى الشقق السكنية التي زعن أنه سيقوم ببناؤها على قطعة الأرض سالفة الذكر، وأوهم المعلن إليه المنذرة بأنه بدأ بالفعل في المشروع ببناء هذه القطعة وأنه جاد في تنفيذ ذلك المشروع واستخدم المعلن إليه في ذلك الكذب والتضليل بعض الرسومات الهندسية الوهمية زعما بأنها تخص ذلك المشروع.

    وحررت بناء على ذلك وفقا للإنذار، عقد بيع مع المعلن إليه بصفته وشخصه مؤرخ 11 سبتمبر 2018، لشقة سكنية بماسحة 88 متر فقط لا غير شاملة المنافع والمناور والروز في البرج المزمع إناشؤه، وذلك نظير ثمن إجمالي قدره 100 ألف و70 ألف جنيها، وهو ما لم يتم الالتزام به من قبل “عبد الشافي”.

    كيف تحول محمود عبد الشافي صاحب مبادرة “ابني بيتك بإيدك” لإمبراطور العقارات

    وفي مجموعة تم إنشائها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تحت اسم “مشاكل ابني بيتك”، يستكمل هشام معاناته مع مبادرة ابني بيتك، بتأكيده أنه بعد الدخول في صراع مع المسئولين أعطوه شيكين، وبمحاولة صرفهما اكتشف أنهما بدون رصيد “قعدوا يماطلوا تاني في المبلغ المتبقي حتى نشرت بوست في جروب عقارات بإنهم شركة ومبادرة سيئة السمعة”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق