• بحث عن
  • الأظافر كلمة السر.. تفاصيل جديدة تكشفها الأدلة الجنائية في قضية “فتاة العياط”

    السيد موسى

    كشف الدكتور أحمد مهران، محامي سائق ميكروباص العياط والذي لقي مصرعه على يد طفلة في الواقعة المعروفة إعلاميًا بـ”فتاة العياط”، عن تفاصيل جديدة في القضية.

    وقال مهران في تصريحات خاصة لـ”القاهرة 24″، أنه طبقًا للتقرير المبدئي للأدلة الجنائية، فإن الجلد الذي كان بأظافر المجني عليه وموكله مهند، لم تحتوى على خلايا بيلوجية لأي فرد من المتهمين.

    وأشار مهران، إلى أنه سيواجه المتهمة غدًا أمام المحكمة، بتقرير الأدلة الجنائية، حيث أن التقرير ينفي كلام الفتاة باعتداء مهند عليها.

    كراسة رسم وألون وقلم.. ساعات الأمل التي تحولت لكابوس عند فتاة العياط

    وفي وقت سابق، قررت محكمة شمال الجيزة بالعباسية، قبول استئناف النيابة العامة شكلا علي قرار إخلاء سبيل فتاة العياط وقررت تجديد حبسها 30 يومًا على ذمة التحقيقات في قتيل العياط.

    شريحة سرية ومكالمة ساعة ونصف.. تفاصيل جديدة في قضية قتل طفلة لسائق ميكروباص العياط

    كشف الدكتور أحمد مهران، محامي سائق ميكروباص العياط ، عن تفاصيل جديدة في قضية قتل الطفلة لسائق، والذي أثارت الرأي العام خلال الأيام الماضية.

    وقال مهران في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″، إن وائل المتهم فى القضية والذي كان مع مهند سائق ميكروباص العياط ، كان خلال وقوع الجريمة، على مكالمة لمدة ساعة ونص.

    وأشار محامي السائق، إلى أنه جارى تفريغ المكالمة، ومعرفة الشخص الذي كان وائل على اتصال به فترة وقوع الجريمة، مؤكدًا على أن هذه المكالمة ستغير مجرى القضية.

    تجديد حبس طفلة العياط المتهمة بقتل مغتصبها وشابين تورطا فى الواقعة

    وكان مهران كتب على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن هناك 4 مفاجآت سيفجرها في القضية، والتي ستغير في مجرى التحقيقات.

    وأكد مهران على أن فتاة العياط، أخفت شريحة موبايل داخل ملابسها الداخلية، مشيرًا إلى أن مباحث قسم العياط، تمكنت من استخراج الشريحة من جيب سري داخل ملابسها.

    وأوضح أن تلك الشريحة كانت تستقبل عليها مكالمات سرية، مشيرًا إلى أن النيابة أمرت بإحالة الشريحة للنظم والمعلومات وسرعة الرد و الاستعلام عما أجرى من مكالمات صادرة وواردة من هذه الشريحة وتحديد من المتصل بها ومكانه و توقيت الاتصال.

    والد طفلة العياط يكشف تفاصيل واقعة قتلها سائق حاول اغتصابها

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق