• بحث عن
  • لوسي أرتين تعلق على فيديوهات المقاول محمد علي.. اعرف ماذا كتبت

    علقت سيدة الأعمال المصرية لوسي أرتين، على القضية الشهيرة هذه الأيام والتي تخص الفنان المقاول محمد علي قائلة: “حق أي مواطن أن ينقد ولكن نقد موضوعي ومفيد، يشرح وجه نظره، مش من حقه يسب ويقذف ويجرح – وحقه ولكن بعد ما يحط نفسه مكان المسؤول أو الشخص نفسه أولا ويوضح القصور فين.

    بلاغ يتهم محمد علي بتحريض الجماعات الإرهابية على استهداف قيادات الجيش

    وأضافت أرتين الشهيرة بـ”حسناء بيانكي”: “ثم لابد يعطي الحلول المنطقية ده النقد المحترم – مش كل فاشل، مفلس، جاهل يسب وخلاص للاساءة والبلبلة وبس ولا يطلع عقده وفشله على الخلق.. دي مش شطارة ولا رجولة ده جبن وحقارة -اتقوا الله – واحمدوا ربنا اننا مازلنا بلد”.

    وجاء تعليق أرتين خلال تدوينة رجل الأعمال ورئيس قناة النهار، علاء الكحكي على فيس بوك، والذي تحدث فيها عن فيديوهات محمد علي، مؤكدًا أنها تسبب له حالة نفسية سيئة، موجهًا له رسالة قال فيها: “كفاك فيديوهات وسجائر وسباب وشتائم وتجريح هذه ليست من شيم الرجال ولا الفرسان ولن يتعاطف أحد طالما انك لم تحترم لا كبير ولا صغير ولا سيده ولا حرمات، لقد خسرت كل شيء، كل شيء بالمعنى الحرفي، خسرت قضيتك إذا كان هناك قضية، خسرت تعاطف الناس.. إلخ إلخ”.

    وأضاف الكحكي: “أرهقتنا وأرهقت الناس جميعا كان من الرجولة والنخوة والفروسية لك ولأهلك وأولادك إما أن تنزوي وتختفي وتصمت أو ان تتحدث وأنت تحت سماء وطنك أنت لم تتحمل أخطاءك ولا ضغوط الحياة ولا ضغوط حقوق الناس وقمت بإلقاء المسئولية على الناس الذين جعلهم الله سببا ففتحوا لك أبواب الرزق بفضل من ربك لمدة خمسة عشر عاما”.

    وأردف: “الم تتذكر يوما جميلا الم تتذكر فضل الله ثم الوطن عليك الا يوجد ضغوط مالية على احد سواك !؟”.

    ولوسي أرتين سيدة أعمال مصرية من أصل أرميني، واشتهرت بسبب ارتباط اسمها بفضيحة عام 1993 وأخطر قضية فساد في هذه الفترة أطاحت بنائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع والانتاج الحربي المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة، وبأهم قيادتين في وزارة الداخلية وهما اللواء حلمي الفقي مدير الأمن العامأ واللواء فادي الحبشي مدير المباحث، وبثلاثة قضاة، بعد أن استغلت علاقاتها بكبار رجال الدولة ونفوذهم في التدخل في الدعاوى القضائية ضد زوجها.

    غسيل أموال ولجوء سياسى.. خبير إعلامى يكشف قصة ثروة المقاول والفنان محمد علي (صورة)

    يُذكر أن طارق محمود، المحامي بالنقض والدستورية العليا، قد تقدم ببلاغ للمستشار المحامي العام الاول لنيابات استئناف الإسكندرية، قيد تحت رقم 5375 لسنة 2019 بلاغات محام عام أول.

    واتهم المحامي، محمد علي الممثل الهارب، بتحريض الجماعات الإرهابية والمتطرفة وعلى رأسها جماعة الاخوان الارهابية على استهداف وارتكاب اعمال ارهابية ضد قيادات الجيش المصرى.

    أضاف مقدم البلاغ، أن المشكو فى حقه فعل ذلك من خلال الفيديو الذي نشره عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتناقله على الفور جميع القنوات الإخوانية الداعمة للإرهاب الموجه ضد مصر وعلى رأسها قناة الجزيرة والجزيرة مباشر والشرق ومكملين.

    السفارة المصرية في إسبانيا ترد على ادعاءات فيديو محمد علي

    ونص محمود فى بلاغه، أن الممثل الهارب ومن خلال هذا الفيديو أدلى بمعلومات تفصيلية عن أماكن الإنشاءات التى أسندت إليه مع بعض الشركات الأخرى من الإدارة الهندسية للقوات المسلحة، وأماكن إقامة بعض القيادات الهامة داخل الجيش المصرى.

    وأكمل مقدم البلاغ، أن المشكو فى حقه استغل فترة وجوده وعلمه بتلك التفاصيل، مشيرا إلى أن الهاب ومن خلال هذا الفيديو بعث معلومات تفصيلية عن أماكن القيادات العسكرية والجيش المصرى وأماكن المنشآت التى شارك فى بنائها.

    وتابع محمود فى بلاغه، أن الممثل الهارب والذي كان قد أدخل من فترة لإحدى المصحات النفسية لعلاجه من إدمانه لمخدر الهيروين الذى كان يتعاطاه لفترات طويلة، ارتكب جريمة التحريض على استهداف القيادات العسكرية للجيش المصرى ومنشآته.

    وطالب محمود فى ختام بلاغه، بفتح تحقيقات عاجلة وفورية فى وقائع البلاغ المقدم، وإصدار أمر ضبط وأحضار للمقدم ضده البلاغ، ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول للقبض عليه فور وصوله للبلاد.

    وكذلك إخطار الإنتربول الدولي لإدارج اسم المقدم ضده البلاغ على قائمة النشرة الحمراء للقبض عليه وتسليمه للسلطات المصرية للتحقيق معه في الاتهامات الموجهه إليه، وإحالته إلي محاكمة جنائية عاجلة.

    وفى وقت سابق كشف عمرو قورة، الخبير الإعلامي، سر بناء ثروة الفنان ورجل الأعمال محمد علي وقال إن هذا الشخص كان يقوم بالاستلاف من البنوك بضمان العقود مع القوات المسلحة.

    أمين عام لجنة جرد القصور الرئاسية يُعلق على ادعاءات محمد على حول فيلا المعمورة

    وأشار إلى إنه يذهب لشراء فيلات وسيارات، ويصرف ثلاث أرباع الأموال على نفسه والربع الأخر على الشغل، وظل يمارس “لعبة تلبيس الطرابيش”، الذي يعلم عنها كل من عمل في مجال الإعلانات والفضائيات والتي أدت إلى الكارثة المالية في الإعلام.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق