• بحث عن
  • إثيوبيا ترفض الطرح المصري.. جولة جديدة بدون نتائج من مفاوضات سد النهضة (بيان)

    أعلنت وزارة الموارد المائية والري، قبل قليل، عن تفاصيل اجتماعات سد النهضة الأثيوبي، التي ‎عُقدت يومي 15 و16 سبتمبر 2019 بالقاهرة، وبحضور الوفود المكونه من أعضاء اللجان الفنيه والبحثية والمختصين فى مصر وإثيوبيا والسودان.

    وأكد البيان، أن الاجتماع لم يتطرق إلى الجوانب الفنية واقتصر على مناقشة الجوانب الإجرائية والتداول حول جدول أعمال الاجتماع دون مناقشة المسائل الموضوعية، وذلك بسبب تمسك إثيوبيا برفض مناقشة الطرح الذي سبق ‎وأن قدمته مصر للبلدين.

    ‎وأعلى ضوء هذا التعثر، فلم يتسن إلا أن تقرر عقد اجتماع عاجل للمجموعة العلمية المستقلة في الخرطوم خلال الفترة من 30 سبتمبر إلى 3 أكتوبر 2019، لبحث المقترح المصري لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وكذلك مقترحات إثيوبيا والسودان، على أن يعقبه مباشرة اجتماع لوزراء المياه بالدول الثلاث يومي 4-5 أكتوبر 2019 لإقرار مواضع الإتفاق على قواعد الملء والتشغيل لسد النهضة.

    وأكدت وزارة الري، أن مصر ترى أهمية أن ينخرط الجانب الأثيوبي في مفاوضات فنية جادة خلال الاجتماعات القادمة التي تقرر عقدها في الخرطوم على أساس من حُسن النية بما يؤدى الى التوصل لإتفاق فى أقرب فرصة ممكنة يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاثة، وفق أحكام اتفاق إعلان المبادئ الموقع في الخرطوم يوم 23 مارس 2015.

    مفاوضات “سد النهضة” محلك سر

    كشفت مصادر مسئولة في وزارة المائية والري، عن تفاصيل انتهاء اليوم الثاني من مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، بالعاصمة المصرية القاهرة، والذي حضره وزراء المياه في مصر وإثيوبيا والسودان.

    وقالت مصادر مسئولة طلبت عدم ذكر اسمها، إن المفاوضات استقرت على عقد اجتماع جديد سيتم تحديده خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد فشل الوفود الثلاثة في الوصول لاتفاق مرضي لكل الأطراف، فيما يخص فترة الملء الأولى لسد النهضة، وأيضا التشغيل.

    وحسب المصادر المطلعة على تفاصيل المفاوضات، فإن مصر تصر على أن تكون عدد سنوات الملئ لخزان السد الإثيوبي هي 7 سنوات، حتى لا يكون الضرر كارثيا على مصر، بينما تصر إثيوبيا على أن تكون عدد سنوات الملئ هي 3 سنوات فقط، وهو ما يمثل بالنسبة لمصر أزمة كبيرة، خاصة وأنها تعتمد على مياه النيل بنسبة تصل إلى 95% من مواردها المائية، وتحصل منه نهر النيل على 55.5 مليار متر مكعب حصتها التاريخية من النهر.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق