• بحث عن
  • سجن كويتية زورت شهادتها الجامعية من مصر.. والمحكمة: لم تسافر نهائياً

    منى أحمد

    فى واقعة جديد تنضم إلى وقائع تزوير الشهادة الجامعية، قضت محكمة الجنايات فى الكويت بحبس مدرّسة كويتية لمدة 3 سنوات؛ بتهمة تزوير شهادة الماجستير تخصّص (علم النفس) من مصر، وتقديمها للوزارة والعمل بها.

    وكانت المتهمة قدمت طلب اعتماد شهادتها إلى وزارة التعليم العالي، وأدلت ببيانات غير صحيحة بأنها أنهت دراستها في جامعة المنصورة، لكنه تبيّن ان هذه الشهادة مزوّرة، وقد أحيلت المتهمة إلى النيابة العامة، وتبيّن أنها لم تدرس في مصر من الأساس ولم تسافر إليها.

    البرستيج اغرانى

    حاول متهم التهرب من جريمته أمام المحكمة، فخلق مبرراً واهياً بعد أن زور شهادة جامعية لنيل درجة مرموقة فى عمله، ليوضح أن تلك الشهادة ستمنحه بريق وبرستيج على حد قوله، لتقضى المحكمة بحبسه.

    وبحسب صحيفة القبس الإلكتروني الكويتية، قضت محكمة التمييز بحبس مزور لشهادته الدراسية لمدة سنتين و4 أشهر، وفي مفارقة غريبة برر المتهم فعلته بأن “البرستيج أغراه”.

    النيابة الإدارية تحيل طبيب واثنين موظفين للمحاكمة العاجلة بتهمة التزوير

    وخلال وقائع المحاكمة، لم تكن أعذار المتهم كافية حول تورطه في تزوير شهادة الثانوية من إحدى الدول العربية، لأنه يريدها لرفع مستواه، وفق أقواله وتبريراته أمام القاضي.

    وقالت المحكمة في حيثياتها حكمها، أن جريمة التزوير في أوراق رسمية تتحقق بمجرد تغيير الحقيقة في المحرر بإحدى الوسائل التي نص عليها القانون، وأن يكون التغيير من شأنه أن يولد الاعتقاد بأنه مطابق للحقيقة، وبنية استعمال المحرر فيما زور من أجله.

    واضافت المحكم، في مثل هذه الجريمة يجري صرف النظر عن الباعث على ذلك أو المصلحة أو الفائدة التي تعود على الجاني من فعله، أو تحقق ضرراً يلحق شخصاً بعينه، لأن هذا التغيير ينتج عنه حتماً حصول ضرر بالمصلحة العامة، لما يترتب عليه من عبث بالمحررات الرسمية ينال من قيمتها وحجيتها والثقة بها في نظر الجمهور.

    “الأعلي للجامعات” يعلن: “علامة مائية” وإجراءات جديدة لمنع تزوير الشهادات

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق