• بحث عن
  • قصة الكلبة “أمل” من شوارع القاهرة لأمريكا.. تحليل حمضها النووي كشف سلالتها النادرة عمرها 15 ألف سنة (فيديو ومستندات)

    شعبان بلال

    آلاف الكلاب المصرية الملقاة على أرصفة الشوارع في القرى والأحياء المدن، بعضها يتعرض للضرب والآخر للقتل من المواطنين والمسئولين في نفس الوقت، لكن هل تتخيل أن أحد هذه الكلاب من الممكن أن يكون سلالة مصرية نادرة عمرها آلاف السنين ولا يوجد لها مثيل في العالم، هذا ما كشفته مستندات وفيديو وتقارير حصل عليها “القاهرة 24”. 

    مؤسسة حماية الحيوان المصرية كشفت عن قصة الكلبة “أمل” “البلدي”، من شوارع القاهرة إلى أمريكا، ثم اكتشاف أنها تنحدر من أجدادها الأصليين؛ ويمكن تتبع نسبها الوراثي إلى 15000 سنة مضت، قبل فترة طويلة من وجود أي من السلالات المعروفة الآن.

    وأوضحت الجمعية، أن قصة الكلية “أمل” وهي كلبة مصرية بلدي نقية، مثل الآلاف من كلاب الشارع المصرية كل يوم، كانت أمل تعانى الجوع و التعذيب وتموت ببطء من المرض، هي التي كشفت عن ذلك.

    وأشارت إلى أن جامعة كورنيل للطب البيطري، أجرت تحليل الحمض النووي لكلابنا المصرية (البلدي) نسبة لموطنها مصر وإثبات أنها اتقي السلالات”.

    وقالت مها دعبس رئيس مؤسسة حماية الحيوان، في تصريحات لـ “القاهرة”، إن الكلبة أمل رأيناها تجرى في رعب لتنجو بحياتها هربا من الأطفال الذين كانوا يطاردونها، وتم إنقاذها و نقلها إلى ملجأ مؤسسة حماية الحيوان، مضيفة أن أمل كانت مريضًة جدًا، وكان جسدها شديد الهزال كانت تعانى من التهاب رئوي حاد”.

    وتابع: غيرت تبرعات الأشخاص طيبين ومحبي الحيوانات عالمها وأعطتها فرصة ثانية في الحياة، مضيفة “لحسن الحظ  تم تبني أمل من قبل عائلة محبة جميلة في الولايات المتحدة الأمريكية، لقد أحبوها كثيرًا وقدموا لها الحياة التي تستحقها”. 

     

     

    وأضافت: لكن ما يجعل هذه الكلبة الجميلة المصرية أكثر حظاً؛ هو أن عائلتها قد اختبرت الحمض النووي لها لفهم المزيد عن أصولها، باستخدام خدمات (إيمبارك)؛ لاختبار الحمض النووي وتحديد السلالة و صحة النسب وشريك البحث بجامعة كورنيل، كلية الطب البيطري، وهي الأدق في اختبار الحمض النووي للكلاب لتحديد السلالات في الولايات المتحدة. 

    وأشارت إلى أن النتائج مذهلة، فالحمض النووي للكلبة “أمل” أكد أن أصولها تنحدر من أجدادها الأصليين؛ ويمكن تتبع نسبها الوراثي الى 15000 سنة مضت، قبل فترة طويلة من وجود أي من السلالات المعروفة الآن، موضحة أنه من خلال الحمض النووي لأمل، كان بإمكانهم تتبع أصل والدتها إلى حيث أصبح الكلاب والناس أصدقاء لأول مرة، وهي جزء من تراثنا القديم”.

    وأكد أنها فريدة من نوعها وراثيا، مثل الكثير من كلابنا البلدي، لم يختلط حمضها النووي مع أي من سلالات الكلاب الحديثة، مشيرة إلى أنه يعتقد أنه الأساس الذي تطورت منه سلالات الكلاب الحديثة، لافتة إلى أن اختبار “أمل” خالي من جميع الأمراض الوراثية المعروفة والتي يبلغ عددها 171 مرضًا، كما أنها خالية من 164 حالة صحية وراثية أخرى”.

    وقالت إن هذا الجين أيضًا يعطي قدرة للكلاب ان تتحمل بشكل خاص البيئات ذات الأكسجين المنخفضة، مثل قمم الجبال الشديدة الارتفاع، مؤكدة أن الكلاب البلدي لدينا هي أنقى و أقدم وأصح الكلاب وأكثرها تحملا.

    تقرير الحمض النووي للكلبة أمل
    تقرير الحمض النووي للكلبة أمل
    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق