• بحث عن
  • اقتصادي: البنوك المصرية تأثرت بالأزمة المالية العالمية في 2008.. وأمريكا تحارب الصين بسبب “العملة”

    محمد بدر

    قال الدكتور صلاح فهمي، أستاذ ورئيس الاقتصاد، بكلية التجارة جامعة الأزهر، إن سبب الحرب التجارية بين الصين وأمريكا؛ هو العملة، حيث تتهم أمريكا الصين بأنها تقوّم عملتها، بأقل من قيمتها الحقيقية، ونتيجة لذلك تدخل السلع الصينية الأسواق الأمريكية بأسعار تنافسية وأقل من أسعار مثيلتها الأمريكية، فيؤدي ذلك لإقبال المستهلكين على شراء المنتجات الصينية وتفضيلها عن الأمريكية.

    وأضاف فهمي، في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″، أن ذلك أدى لقلب الميزان التجاري بين الصين وأمريكا، لصالح الصين، فرفضت أمريكا ذلك، وبدأت تضغط على الصين، عن طريق فرض رسوم جمركية على السلع الواردة منها، وبدأت الصين في مفاوضات مع أمريكا، لكنها لم تصل لحلول معها، فقامت الحرب التجارية بين البلدين.

    وأوضح فهمي، أننا نعيش في عصر العولمة، والسماوات والمفتوحة، فتكاد لا تكون حدود بين دولة ودولة أخرى، فأي مشكلة تحدث في أي منطقة بالعالم، تنتقل للدول الأخرى، واتضح ذلك في الأزمة المالية العالمية في 2088 و 2009، والتي ضربت في البداية بنوك وشركات أمريكية، إلا أنها أثرت على بقية الدول، حتى أصبحت أزمة مالية عالمية.

    البنوك المصرية

    وكشف فهمي، عن تأثر البنوك المصرية، بالأزمة المالية في أمريكا، لأكثر من سنتين بداية من 2008، وبدأت الناس تتكلم عن آثار الأزمة المالية العالمية، وكيف أثرت على دول العالم، رغم أن منشأها كان في أمريكا.

    وأشار رئيس قسم الاقتصاد بكلية التجارة جامعة الأزهر، إلى أن دخول مصر في شراكات مع الدول الأخرى، خلال السنوات الماضية، وهي كنوع من التحالف، من أبرزها الشراكات مع الجانب الصيني، فإذا ظهر مشاكل في أي من هذه الدول ستؤثر على مصر بالتأكيد، وهكذا معظم دول العالم تتأثر ببعضها، فالصدمات العالمية في ظل هذا النظام الجديد من الشراكات والترابطات بين الدول، تنتقل بسرعة كبيرة جدا، لبقية الدول.

    وكانت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، بدأت بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 22 مارس عام 2018 عن وجود نية لفرض رسوم جمركية تبلغ 50 مليار دولار أمريكي على السلع الصينية بموجب المادة 301 من قانون التجارة لعام 1974 التي تسرد تاريخ “الممارسات التجارية غير العادلة” وسرقات الملكية الفكرية.

    وكرد انتقامي من الحكومة الصينية فقد فرضت رسوم جمركية على أكثر من 128 منتج أمريكي أشهرها فول الصويا، وهو ما أدى لبداية فصل من الصراع التجاري بين أكبر قوتين اقتصاديتين على مستوى العالم، وأعقبها تصريحات لمسؤولي البلدين أدت لتفاقم الأزمة.

    اقرأ أيضا:

    خبير اقتصادي: الحرب التجارية بين الصين وأمريكا تؤثر على مصر ودول الخليج

     

    خبير اقتصادي: تستطيع مصر الاستفادة من الحرب التجارية بين الصين وأمريكا كما فعلت فيتنام

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق