• بحث عن
  • اختفاء نجل عضو مجلس نواب بالمنوفية في ظروف غامضة

    فوجئ النائب صابر عبد القوي، عضو مجلس النواب، عن دائرة أشمون بغياب نجلة آدم 16 عام منذ خروجة من الصباح الباكر لذهاب لمدرسته، وحاول الإتصال به دون جدوى.

    وتلقي المقدم محمد عبد الصمد، رئيس مباحث أشمون بلاغ من النائب صابر عبد القوي، عمدة الكوادي بإختفاء نجلة من الصباح، وتم تحرير المحضر رقم تحرير المحضر رقم 12686 إداري مركز أشمون ومازال البحث جاري.

    وفي سياق منفصل لا تزال قضية “شهيد الشهامة” عالقة في الأذهان، وخاصة أهالي مدينة تلا بالمنوفية، حيث قال مصطفي الباجس محامي أسرة “محمود البنا” ضحية الشهامة بالمنوفية، إن محكمة الأحداث بشبين الكوم قد حددت جلسة عاجلة لمحاكمة قتلة “البنا” بتاريخ 20/10/2019  المقبل.

    وأضاف “الباجس” في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″، أنه على ثقة تامة في قضاء مصر الشامخ وعودة حق الضحية في القريب العاجل.

    يذكر أن  النائب العام  قد أمر بإحالة المتهم “محمد أشرف عبد الغني راجح” و3 آخرين محبوسين إلى محاكمة جنائية عاجلة؛ لاتهامهم بقتل المجني عليه محمود محمد سعيد البنا عمداً مع سبق الإصرار والترصد.

    وكشفت تحقيقات النيابة العامة في القضية رقم 14568 لسنة 2019 جنح، عن حقيقة الواقعة؛ والتي بدأت عندما استاء المجني عليه من تصرفات المتهم قبلَ إحدى الفتيات؛ فنشر كتاباتٍ على حسابه الشخصي على موقع التواصل الجتماعي “انستجرام” أثارت غضب المتهم ؛ فأرسل الأخير إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات رسائل التهديد والوعيد؛ ثم اتفق مع عصبة من أصدقائه على قتله، وأعدوا لذلك مطاوٍ وعبواتٍ تنفث مواد حارقة للعيون – مصنعة أساساً للدفاع عن النفس، وتخيوا يوم الأربعاء التاسع من أكتوبر عام 2019 موعداً لذلك، حيث تربص المتهمان محمد راجح وإسلام عواد بالمجني عليه بموضعٍ قرب شارع هندسة الري بمدينة تلا بمحافظة المنوفية، وما أن ابتعد المجني عليه عن تجمعٍ لأصدقائه؛ حتى تكالبا عليه؛ فأمسكه الأول من تلبيبه مشهراً مطواة في وجهه ونفث الثاني على وجهه المادة الحارقة؛ وعلت أصواتهم حتى سمعها أصدقاء المجني عليه فهرعوا إليه وخلصوه من بين يديه؛ ليركض محاولً الهرب؛ فتبعه المتهمان حتى التقاه المتهم الثالث مصطفى الميهي وأشهر مطواة في وجهه أعاقت هربه وتمكن على إثرها من استيقافه؛ ليعاجله المتهم الأول بضربة بوجنته اليمنى أتبعها بطعنة بأعلى فخذه الأيسر وذلك بعدما منعوا أصدقاءه من نجدته مستخدمين المادة الحارقة؛ ليتركوه مثخناً بجراحه؛ فنقله الأهالي إلى مشفى تل المركزي، بينما هرب المتهم الأول على دراجة آلية قادها المتهم الرابع إسلام إسماعيل.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق