• بحث عن
  • رئيس الوزراء يشارك في احتفالية افتتاح أسبوع القاهرة الثاني للمياه

    شارك الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، في افتتاح النسخة الثانية من أسبوع القاهرة للمياه، في الفترة من 20 أكتوبر إلى 24 أكتوبر، تحت عنون “الاستجابة لندرة المياه”.

    وشارك في الاحتفالية، اللواء محمد العصار، وزير الإنتاج الحربي، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، والدكتور عزالدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، ونبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وخالد عبدالعال، محافظ القاهرة، والدكتور علاء عبدالحليم، محافظ القليوبية، وعدد من الوزراء السابقين، وكبار رجالة الدولة.

    ويعقد أسبوع القاهرة للمياه هذا العام تحت عنوان “الاستجابة لندرة المياه”، بما يعكس أهمية الموضوع للمجتمعات العربية والإقليمية، حيث يتم مناقشة موضوع الأسبوع من خلال 5 محاور تتعلق بندرة المياه، وتشمل الحد من أثار التغيرات المناخية واستراتيجيات التكيف، فضلا عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل ندرة المياه، إلى جانب استخدام الموارد المائية غير التقليدية في ظل ظروف ندرة المياه، والأبحاث والابتكارات التي تم التوصل إليها في مواجهة الندرة المائية، بالإضافة إلى تعزيز آليات التعاون في قطاع المياه، ويضم كل محور العديد من الموضوعات المتنوعة.

    وزير الري: لدينا مشروع ضخم لمعالجة 3 ملايين متر مكعب من المياه يوميًا

    وفي وقت ساق، أكد الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة لأن لدينا مشكلات في نوعية المياه وتغير المناخ.

    جاء ذلك خلال فعاليات أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثانية، والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بعنوان “الاستجابة لندرة المياه”، وذلك خلال الفترة من 20 وحتى 24 أكتوبر الحالي.

    وقال وزير الري، إنه كان هناك تدفق لمياه النيل في يوليو الماضي، كما أن هناك فيضانا هذا الشهر بشكل غزير ووفير، مؤكدا أهمية أن نحسن من إنتاجياتنا للمياه والوصول لحوكمة سليمة لتتعامل مع هذه التحديات.

    وأضاف: “لدينا العديد من التحديات وتوقعنا زيادة السكان عام 2050 إلى 170 مليون وهذا ليس في بلدنا فقط ولكن في البلدان المجاورة فيجب إيجاد تنمية منسقة”.

    وأوضح الوزير، أن تغير المناخ وإغراق الدلتا كلها تحديات نواجهها للحفاظ على منطقة الدلتا فنقوم بأعمال حماية في منطقة الدلتا فلدينا نقصا في المياه وهذا النقص واجهناه بإعادة تدوير المياه.

    وأشار عبدالعاطي إلى أن لدينا مشروعا ضخما لمعالجة 3 ملايين متر مكعب من المياه في اليوم، ومياه الصرف الزراعي يجب معالجتها بشكل جيد لإعادة التدوير فنحن نستخدم المياه 3 أو 4 مرات وهي النسبة الأعلى في العالم وتصل إلى 85% وسنتعدى بالنسبة للكفاءة 90%.

    وتابع: “لدينا خطة لمصادر المياه باستثمارات 50 مليون دولا أمريكي وبهذا المعدل من التكلفة والنفقات سيتضاعف والأهم من تنفيذ الخطط حتى يكون لدينا معرفة محلية للسكان المحليين لنا وللآخرين والتحدي عالمي بسبب الأعمال الأحادية غير المنسقة وهذا خطر كبير على 100 مليون نسمة يركزون على جزء ضيق من ماء النيل.

    وأضاف: “وضعنا عدة سدود لاستثمار المياه وحصادها فحصدنا أكثر من 3 آلاف كتر مكعب من الأمطار في سيناء”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق