• بحث عن
  • ما احتمالية انهيار سد النهضة؟.. خبير جيولوجي يرد على تصريحات فاروق الباز بـ 12 حقيقة (صور)

    شعبان بلال

    جدل واسع أثارته تصريحات العالم المصري الدكتور فاروق الباز عضو المجلس الاستشاري العلمي لرئاسة الجمهورية، حول إمكانية تعرض سد النهضة الإثيوبي للانهيار بسبب جيولوجيا المنطقة التي يتم إنشائه فيها.

    الدكتور فاروق الباز قال نصا في لقائه التليفزيوني عن التركيب الجيولوجى لسد النهضة “لسه الشوية البنى آدمين اللى بيكلموا ولاعارف هو فين .. مدروسة دراسة حقيقية ومعروف، الناس اللى بيدولهم الفلوس علشان يبنوا السد مش هبل، وهذا كلام مصرى من الناس اللى بتهوش”.

    كان للدكتور عباس شراقي استاذ الجيولوجبا والموارد المائية بكلية الدراسات الافريقية العليا بجامعة القاهرة  رأيا آخر، مؤكدا أن الدكتور الباز لم يناقش علمياً ويوضح اذا كان لديه من الحقائق الجيولوجية لمنطقة سد النهضة سواء من واقع دراساته شخصيا أو من الآخرين مايؤكد سلامة المنطقة.

    سدود تعرضت للانهيار
    سدود تعرضت للانهيار

     

    وعدد “شراقي” في تصريحات لـ “القاهرة 24″،  12 حقيقة حول سد النهضة والحقائق الجيولوجية المتعلقة بالسد، أولها تغيير سعة الخزان من 11.1 مليار متر مكعب كما جاء فى الدراسات الأمريكية الى 74 مليار متر مكعب خلال 45 يوم فى فبراير ومارس 2011، وأن سد النهضة يبعد حوالى 500 كم فقط عن أكبر فالق على سطح الأرض وهو الأخدود الإفريقى العظيم والذى يقسم إثيوبيا نصفين.

    وأضاف الخبير الجيولوجي أن صخور منطقة سد النهضة جرانيتية شديدة التحلل والتشقق، وتنبع مياه النيل الأزرق من قمم الجبال البركانية البازلتية التى تصل الى 4620 متر  محملة بكمية كبيرة من الطمي، وإثيوبيا الأولى عالميا فى شدة انجراف التربة والاطماء، وتجرى مياه النيل الأزرق فى انحدارات شديدة1800 م عند بحيرة تانا الى 500  عند سد النهضة.

    شملت الحقائق التي كشف عنها الدكتور شراقي أن المياه تسقط بغزارة فى يوليو-أغسطس-سبتمبر، ويصل متوسط التصرف اليومي إلى 600 مليون متر مكعب مما يكل فيضان ولذا يسمى موسم الفيضان، ولا توجد أرضى مسطحة حول السد أو البحيرة، والسد المكمل ركامي وطوله 5 كم ومقوس بحيث الجهة المقعرة فى اتجاه البحيرة مما يسبب ضعفه”.

     

    سدود تعرضت للانهيار
    سدود تعرضت للانهيار

     

    الأكثر خطورة من ذلك حسب الخبير الجيولوجي هو أن انتشار  ظاهرة الانزلاقات الأرضية وتساقط الصخور في إثيوبيا بالكامل بفعل التشققات والأمطار الغزيرة وقوة اندفاع المياه والفيضانات الطميية، وأيضا تعتبر إثيوبيا هى أكثر الدول الأفريقية نشاطا للزلازل حيث شهدت 8 زلازل فى الخمس سنوات الأخير من 4 الى 5.2 ريختر، وبها أودية ضيقة وعميقة، متوسط عمق النيل الأزرق 500 م.

    وقال الدكتور استاذ الجيولوجبا والموارد المائية بكلية الدراسات الافريقية العليا بجامعة القاهرة إنه للأسباب الطبيعية السابقة بالإضافة إلى ضعف الدراسات العلمية تفشل كثير من المشروعات المائية الاثيوبية كالانهيار الذي حدث لنفق مشروع جيبي Gebe 2  الثاني الذي ينقل المياة من خزان جيبي الأول إلي نهر أومو بعد ١٠ أيام فقط من الافتتاح في ١٤ يناير ٢٠١٠، بمسافة قدرها ١٥ م، والشركة الايطالية سالينى (شركة سد النهضة) هى التى نفذت المشروع، وحدث انهيار مرتين أثناء البناء.

     

     

    سدود تعرضت للانهيار
    سدود تعرضت للانهيار

    وأوضح أيضا أنه حدث انهيار جزئى فى سد تاكيزى على نهر عطبرة فى 2007 قبل الانتهاء فى فى 2009 قبل الانتهاء فى فى 2009 وتدفق المياه أعلى السد.

    وشدد على أنه تم تشكيل لجنة خبراء دوليين لمراجعة الدراسات الاثيوبية فى مايو 2012، منهم أربعة من جنوب أفريقيا وفرنسا وانجلترا وألمانيا وخلص التقرير الى ضعف الدراسات وأن النماذج الرياضية المستخدمة أولية وأوصت اللجنة بعشرات التوصيات فى مجالات، هندسة السد وأمانه  وهيدرولوجية المنطقة  والدراسات البيئية والاجتماعية والاقتصادية.

    وطالب “شراقي” العالم المصري الدكتور فاروق الباز بالاطلاع على التقرير وتوصياته، وعلى جيولوجية المنطقة وتقديم رؤيته فى مواصفات سد النهضة وملائمتها لطبيعة المنطقة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق